عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد اتفاق التطبيع.. ما هو مستقبل خطة الضم الإسرائيلية في الضفة الغربية؟

بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي
بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي   -   حقوق النشر  ABIR SULTAN /POOL/ABIR SULTAN
حجم النص Aa Aa

قال بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، الخميس إن اتفاق تطبيع العلاقات بين بلده والإمارات يدشن لـ "حقبة جديدة" من العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي.

وأضاف نتنياهو في مؤتمر صحافي عقده بعد ساعات من إعلان ترامب "اليوم، تبدأ حقبة جديدة من العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي".

وأضاف رئيس الوزراء أن مخطط ضم أراض في الضفة الغربية "تأجل" لكنه "لم يلغ"، في إشارة الى ما نصت عليه خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول ضمّ أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل.

البيان الثلاثي

قبل مؤتمر نتنياهو بساعات، صدر بيان مشترك عن الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة، تحدث عن "إنجاز دبلوماسي" واتفاق "على مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة".

كما أوضح البيان إلى أنّ الاتفاق يشمل وقف إسرائيل عملية ضمّ أراض في الضفة الغربية المحتلة. وبذلك، فإن خطّة الضم الإسرائيلية "سيتمّ تعليقها" بحسب البيان نفسه، الذي يضيف أن إسرائيل "ستركّز جهودها الآن على توسيع علاقاتها مع غير بلاد من العالم العربي والإسلامي".

وهذا ما ألمح أيضاً إليه نتنياهو خلال مؤتمره حيث قال "أعدكم، سيكون هناك دول إسلامية وعربية تنضم إلى هذا الاتفاق".

وصرح ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في تغريدة على توتير، سبقت خطاب نتنياهو بثلاثة ساعات، أنه "تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية".

وأوضح أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية لصحفيين: "ما قمنا به ..... خطوة جريئة لضمان حل الدولتين"، مضيفاً أن السفارة الإماراتية لن تكون في القدس وأنّ افتتاحها "لن يتطلب وقتا طويلاً".

viber