عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وتهاجم فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
وزير الخارجية التركية مولود تشاوش أوغلو
وزير الخارجية التركية مولود تشاوش أوغلو   -   حقوق النشر  Peter Schneider/AP
حجم النص Aa Aa

أكدت وزارة الخارجية التركية، اليوم، الجمعة، أنها لا ترغب بالتصعيد في شرق المتوسط، محمّلة أثينا مسؤولية التوتر وداعيةً إياها إلى "التصرّف بمنطق سليم".

وقال وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو في مؤتمر صحافي مع نظيره السويسري في جنيف "نحن لا نرغب بالتصعيد، لكن على اليونان التصرّف بمنطق سليم".

ووجه أوغلو اتهاماً إلى فرنسا بـ"مفاقمة التوتر" في شرق المتوسط، بعد تعزيز باريس وجودها العسكري في المنطقة حيث تتواجه أنقرة وأثينا. وقال أوغلو "على فرنسا خصوصاً، الكفّ عن اتخاذ تدابير تفاقم التوتر".

وتصاعد التوتر الإثنين بين تركيا واليونان مع إرسال أنقرة سفينة الأبحاث "عروج ريس" ترافقها سفن حربية لاستكشاف مصادر الطاقة قبالة شواطئ جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في شرق المتوسط.

وردت اليونان بإرسال سفنها الى المنطقة لمراقبة نشاطات السفينة التركية. وراقب الاتحاد الاوروبي تصاعد التوترات هناك بكثير من القلق، وحض تركيا على وقف نشاطاتها الاستكشافية.

وساءت العلاقات التركية-الفرنسية خاصة بعد حادث بحري في حزيران/يونيو عندما اتهمت باريس سفنا تركية بأنها كانت "عدائية للغاية" تجاه سفينة حربية فرنسية.

وأججت الحكومة الفرنسية الخميس التوتر بعد إعلانها أنها ستعزز "بشكل مؤقت" وجودها العسكري في شرق البحر المتوسط.