عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يعلن اكتشاف أكبر حقل غاز طبيعي في البحر الأسود

محادثة
euronews_icons_loading
الرئيس التركي
الرئيس التركي   -   حقوق النشر  ADEM ALTAN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة أن تركيا اكتشفت في البحر الأسود "أكبر" حقل غاز طبيعي "في تاريخها"، مضيفاً أن بلاده ستكثّف عمليات التنقيب في شرق المتوسط رغم التوتر.

ويأتي هذا الإعلان في وقت تكثّف تركيا منذ سنوات عدة الجهود لفرض نفسها كلاعب أساسي في مجال النفط والغاز في المنطقة وتقليص اعتمادها على الواردات النفطية التي تُثقل كاهل اقتصادها الضعيف.

ولن تكفي المخزونات التي تمّ الكشف عنها الجمعة لجعل تركيا مصدراً رئيساً للغاز لكنها قد تشجّع أنقرة على مواصلة عمليات التنقيب البحرية التي أثارت غضب الدول المجاورة في البحر المتوسط.

وقال إردوغان في خطاب في اسطنبول "قامت تركيا في البحر الأسود بأكبر اكتشاف (لحقل) غاز طبيعي في تاريخها" مشيراً إلى أن مخزونه يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب.

واعتبر الرئيس التركي أن لهذا الاكتشاف "أهمية تاريخية لمستقبل" تركيا التي تعتمد بشكل حصري تقريباً على الواردات، خصوصاً الروسية، لتلبية حاجاتها المتزايدة للغاز والنفط.

وتابع "فتح الله لنا باباً على موارد لم نرَ مثلها من قبل" مضيفاً أن "هدفنا هو وضع غاز البحر الأسود في خدمة أمّتنا بدءاً من 2023"، السنة التي ستحيي خلالها البلاد الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

وأشار إردوغان إلى أن اكتشاف حقل الغاز هذا حصل في البئر تونا-1 من جانب سفينة التنقيب "فاتح".

وأكد أن المؤشرات الأولى "تدل على أن الحقل المكتشف هو جزء من مخزون أكبر بكثير"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

"لا بأس به"

تستهلك تركيا سنوياً بين 45 و50 مليار متر مكعّب من الغاز الطبيعي، وهي كمية مستوردة بالكامل تقريباً. ويشكل ذلك حوالى 11 مليار يورو، وفق هيئة تنظيم أسواق الطاقة.

ورأى اوزغور اونلو حصارجكلي مدير مكتب معهد "جرمان مارشال فاند" الأمريكي في أنقرة، في تغريدة أن الاكتشاف المعلن الجمعة "لا بأس به على الإطلاق، لكن ذلك لا يغير المعطيات أيضاً".

وقال مكتب "كابيتال ايكونوميكس" في مذكرة إنه رغم أن حقل الغاز الجديد الذي أعلنه إردوغان الجمعة "متواضع نسبياً مقارنة بحقول غاز طبيعي أخرى في العالم، إلا أنه سيساعد تركيا في خفض فاتورتها في مجال الطاقة".

وأضاف "هذا يعني أن هناك أسباباً للحذر. سيستغرق إنشاء البنى التحتية اللازمة لاستخراج الغاز وقتاً".

وكان إردوغان قال الأربعاء أنه سيعلن الجمعة "خبرا عظيما".

وبدت الأسواق محبطة قليلاً، إذ إن بعض التسريبات للصحافة الخميس ذكرت كمية غاز أكبر بمرتين من الكمية التي اعلنت الجمعة.

وسجّلت الليرة التركية تراجعاً طفيفاً مقابل الدولار بعد خطاب إردوغان، فبلغ سعر صرفها 7,34 للدولار الواحد.

تنقيب في المتوسط

لفت الرئيس التركي إلى أن بلاده ستكثّف في الأشهر المقبلة عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط متجاهلاً دعوات الاتحاد الأوروبي إلى خفض التصعيد في سياق توتر متزايد.

وقال إردوغان "سنسرّع عملياتنا في المتوسط مع نشر (سفينة التنقيب) كانوني بحدود نهاية العام، والتي تجري صيانتها حالياً" معرباً عن أمله في "القيام باكتشافات مماثلة" لذلك الذي أعلن الجمعة في البحر الأسود.

وهناك سفينة تنقيب أخرى وعدة سفن تركية للمسح الزلزالي في مناطق متنازع عليها في شرق المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص.

ومنذ أسبوعين، أرسلت أنقرة سفينة المسح الزلزالي "عروج ريس" ترافقها سفينتان عسكريتان إلى منطقة تطالب بها اليونان ما تسبب بتصعيد التوتر.

وساهم اكتشاف حقول غاز كبيرة في شرق المتوسط في السنوات الأخيرة في زيادة طموحات الدول المطلة.

وكثّفت أنقرة التي وجدت نفسها مستبعدةً من تقاسم هذه الحقول، عمليات التنقيب الأحادية ما أثار غضب جيرانها والاتحاد الأوروبي.