عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"بيلاروس" أو "بيلاروسيا"؟ أيهما الأصح؟ دعنا نساعدك في حسم الجدل

محادثة
من مظاهرة معارضة في خاباروفسك الروسية تأييداً للمعارضة في بيلاروس
من مظاهرة معارضة في خاباروفسك الروسية تأييداً للمعارضة في بيلاروس   -   حقوق النشر  (AP Photo/Igor Volkov
حجم النص Aa Aa

عادت جمهورية بيلاروس لتتصدر عناوين الصحف والمواقع الأوروبية والعالمية في الفترة الأخيرة، تحديداً منذ أطلق رئيسها ألكساندر لوكاشنكو حملة قمع واسعة ضدّ معارضيه، وما تلاها خلال الانتخابات الرئاسية.

وإذا كان الرأي السياسي الغربي متوافقاً حول أن لوكاشنكو يحكم الدولة السوفياتية السابقة بـ"قضبة حديدية"، ثمة خلاف آخر، يخصّ اسم الدولة نفسها: هل هي "بيلاروس"؟ أو "بيلاروسيا"؟

بيلاروسيا: أصل التسمية

خلال تغطية الحدث، اختارت أكثرية الصحف الهولندية تسمية "بيلاروسيا" على حساب "بيلاروس". ولكن صحيفة "دو فولكسرانت" (صحيفة الشعب) أثارت سجالاً في وسائل التواصل الاجتماعي عندما أعلنت أنها ستعتمد فقط "بيلاروس" اسماً للدولة الشرقية.

وقالت الصحيفة "لكن واضحين. بيلاروس دولة مستقلة. ولذا، كما تقوم الحكومة الهولندية، كحكومات أخرى، باستخدام "بيلاروس"، سنعتمد في هيئة التحرير هذه التسمية أيضاً".

وعلى الرغم من أن وزارة الخارجية الهولندية قالت في تصريح ليورونيوز إن التسميتين جائزتان، إلا أن الأمور واضحة: بيلاروسيا هي التسمية الروسية للدولة الشيوعية السابقة.

هذا ما يقوله أهل بيلاروس أنفسهم وما لا ينفيه الروس.

وبيلاروسيا، لغوياً، مشتقة من اللغة الروسية ويمكن تقسيم التسمية الروسية كالتالي "بيلا (أبيض) وراسيا (روسيا)"، ما يعني "روسيا البيضاء"، أو، في حال لم تعرَّب، "بيلاروسيا".

ماذا تقول الأمم المتحدة؟

كلّ الوثائق الرسمية التي تستخدم أممياً وتتطرّق إلى الدولة المذكورة تستخدم "بيلاروس" أو "جمهورية بيلاروس"، كما هو مكتوب في دستور الدولة.

وفي العامين 2014 و2015 ناشدت وزارة الخارجية في بيلاروس عبر تغريدات جاءت كردّ على أخرى (إحداها خصّت المجلس الأوروبي) استخدام
"بيلاروس" بدل "بيلاروسيا".

وتجاوبت بعض الدول الأوروبية مع الطلب البيلاروسي ولكن ليس كلها.

فالسويد استغنت عن "Vitryssland" (روسيا البيضاء) واستبدلتها بـ"بيلاروس" منذ العام 2019 على هامش زيارة قامت بها وزيرة الخارجية السويدية إلى مينسك في تشرين الثاني/نوفمبر.

وبينما حسمت السويد أمرها من التسمية، لا تزال هناك عدّة دول أوروبية تسمي الدولة باسمها المترجم (روسيا البيضاء) ومنها الدنمارك وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا.

ويرى مواطنو بيلاروس شيئاً من "غياب الصواب السياسي" في هذه الترجمة.

وفيما اختار موقع الأمم المتحدة الناطق باللغة الفرنسية تسمية "بيلاروس"، لا تزال الأكاديمية الفرنسية تدعو إلى استخدام "بيلاروسيا" في اللغة وهذا ما قد يفسر هذا الاستخدام في الإعلام الفرنسي.

ما الفارق بين "بيلاروس" وروسيا البيضاء؟

"روسيا البيضاء" تحيل إلى روسيا، أي روسيا الفدرالية، الجمهوية الواقعة إلى الشرق وعاصمتها موسكو. التسمية إذاً سياسية بالدرجة الأولى. وكان القياصرة هم من أطلق اسم "روسيا البيضاء" على الدولة.

أمّا "بيلاروس" فهي مشتقة من "بيلا" و"روس". والمفردة الثانية تحيل إلى منطقة "روثينيا"، وهي منطقة عرفت في الحقبة القرسطوية، وسبقت القياصرة الروس.

هذا يعني أن الاختلاف بين "بيلاروس" و"روسيا البيضاء" ليس سياسياً فحسب، إنما أيضاً لغوي.

ويرى بعض المؤرخين البيلاروسيين اليوم أن روسيا القيصرية اجتهدت لتحويل "روس (روثينيا)" إلى "روسيا" ضمن حملة دعائية ممنهجة استمرّت عشرات السنين.