عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة فرنسية تخطط لتربية البعوض على نطاق واسع بهدف دراسة الأمراض المعدية

شركة فرنسية ستقوم بتربية البعوض على نطاق واسع لدراسة الأمراض المعدية
شركة فرنسية ستقوم بتربية البعوض على نطاق واسع لدراسة الأمراض المعدية   -   حقوق النشر  AP/Washtenaw County Health Department
حجم النص Aa Aa

أعلنت شركة InnovaFeed الفرنسية الناشئة عن مبادرة هي الأولى من نوعها، حيث تخطط لإنشاء أول موقع لتكاثر وتربية البعوض على نطاق واسع، في محاولة لدراسة ثم مكافحة الأمراض التي ينقلها البعوض، مثل حمى الضنك.

ومن المفترض أن يتم بناء هذا الموقع في أستراليا، لكن لم يتم الكشف عن المكان بدقة بعد.

مرض حمى الضنك، الذي ينقله البعوض، تصل خطورته حد الموت، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ومنتشر بشكل أساسي في آسيا وأمريكا اللاتينية.

على سبيل المثال قتل 600 شخص في البرازيل في عام 2019 وحدها، وتضاعف عدد حالاته ثماني مرات على مدار العشرين سنة الماضية.

يقول أود جو، أحد مؤسسي شركة إنوفافيد، لوكالة فرانس برس إن الهدف من المشروع هو إيجاد القدرة على مساعدة المدن الكبرى التي يصل عدد سكانها لعدة ملايين.

وستتعاون InnovaFeed في هذا المشروع مع البرنامج العالمي للبعوض World Mosquito Program وهو مبادرة غير ربحية تعمل على حماية المجتمعات في جميع أنحاء العالم من الأمراض والفيروسات التي ينقلها البعوض.

وبدأ برنامج WMP بمكافحة هذه الفيروسات قبل عشرة أعوام عن طريق نقل بكتيريا موجودة بشكل عام في معظم الحشرات في جميع أنحاء العالم إلى أنثى البعوض.

ليُطلق هذا البعوض الذي يحمل البكتيريا الولبخية Wolbachia لاحقاً في أستراليا والبرازيل وكاليدونيا الجديدة وإندونيسيا، وتنجح التجربة بتقليل معدلات حمى الضنك بنسبة 77 ٪، وفقاً للبرنامج.

هذا النجاح دفع بالبرنامج في اتجاه تكثيف جهود البحث في مواجهة الانتشار المتزايد للبعوض والأمراض المنقولة إلى البشر من خلاله، كحمى الضنك وزيكا والشيكونغونيا والحمى الصفراء.

المصادر الإضافية • أ ف ب