عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

6 أشهر فقط من تدخين السجائر الإلكترونية.. قادت مراهق بريطاني إلى غرفة الإنعاش

محادثة
صورة رجل يدخن السجائر الإلكترونية
صورة رجل يدخن السجائر الإلكترونية   -   حقوق النشر  Ethan Parsa from Pixabay
حجم النص Aa Aa

6 أشهر فقط من تدخين السجائر الإلكترونية قادت مراهق بريطاني إلى غرفة الإنعاش في مركز "كوينز" الطبي في مدينة نوتنغهام، ووضعت حياته في خطر.

بحسب صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية، احتاج إيوان فيشر، شاب بريطاني يبلغ من العمر 16 عاماً إلى رئة صناعية للبقاء على قيد الحياة بعد 6 أشهر فقط من تدخين السجائر الإلكترونية، التي يعتقد كثيرون أنها أكثر أمانا من السجائر التقليدية.

وذكرت الصحيفة، أن الأطباء اضطروا إلى زراعة رئتين من مدخن مسن (80 عاماً) في محاولة لإنقاذ حياة فيشر، الذي ساءت حالته بشكل كبير واضطر إلى البقاء في المستشفى لمدة 10 أسابيع، يكافح الأطباء لإنقاذ حياته.

واعتبر الأطباء أن السبب الرئيسي وراء تدهور حالة فيشر الصحية، هو السجائر الإلكترونية.

وكان الشاب البريطاني، وهو رياضي يلعب الملاكمة اختار في وقت السابق اللجوء إلى السجائر الإلكترونية كطريقة تساعده في الإقلاع عن التدخين التقليدي حتى يتمكن من تحسين لياقته البدنية، إلا أنه لم يكن يدرك المخاطر التي يمكن أن تسببها هذه السجائر.

وعلى الرغم من تعافيه وخروجه من المشفى، إلا أنه دخل برئتي شاب مراهق، وخرج برئتي مسن يبلغ من العمر 80 عاما.

وقال إيوان فيشر "أخبروني أنني سأتعافى بشكل كامل، مرت 4 سنوات ولا زلت أعاني"، وتابع "جدي وهو في الـ 65 من عمره أكثر لياقة مني".

وعلى الرغم من أن السلطات والقوانين البريطانية تمنع بيع هذه السجائر للمراهقين والأطفال، إلا أن فيشر يؤكد أنه من السهل الحصول عليها وشرائها في مدينته.