منظمة الغذاء والدواء الأمريكية: تدخين السجائر الإلكترونية قد يعقد مضاعفات فيروس كورونا

منظمة الغذاء والدواء الأمريكية: تدخين السجائر الإلكترونية قد يعقد مضاعفات فيروس كورونا
Copyright Mary Altaffer/AP.
Copyright Mary Altaffer/AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن تدخين السجائر الإلكترونية قد يعرض مدخنيها الذين يعانون من حالات صحية كامنة لخطر الإصابة بمضاعفات حادة إذا أصيبوا بفيروس كورونا الجديد .

اعلان

قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن تدخين السجائر الإلكترونية قد يعرض مدخنيها الذين يعانون من حالات صحية كامنة لخطر الإصابة بمضاعفات حادة إذا أصيبوا بفيروس كورونا الجديد.

ووفق ما صرح به مايكل فيلبرباوم، المتحدث باسم الإدارة، لبلومبيرغ فإن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة، كمشاكل القلب أو الرئة، معرضون بشكل أكبر لاحتمال حدوث مضاعفات خطيرة ومنهم الأشخاص الذين يدخنون التبغ أو السجائر الإلكترونية."

وأضاف: "يمكن للسجائر الإلكترونية أن تتلف خلايا الرئة".

يشك بعض خبراء الصحة بأن تدخين هذه السجائر تسبب بإدخال مرضى يافعين إلى المستشفيات بسبب فيروس كورونا بمعدلات أعلى من المتوقع. ورفض فيلبرباوم التعليق على ما إذا كانت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحقق في صلة محتملة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كتبت نورا فولكو، مديرة المعهد الوطني الأمريكي لتعاطي المخدرات، منشورًا على مدونة تحذر فيه من أن فيروس كورونا "يمكن أن يشكل تهديدًا خطيرًا بشكل خاص لأولئك الذين يدخنون التبغ أو الماريجوانا أو الذين يدخنون السجائر الإلكترونية".

يتم الترويج لتدخين السجائر الإلكترونية من قبل البعض بأنه أقل خطورة من التدخين العادي، إلا أن المشككين كثر بهذا الإدعاء الذي سيكون على المحك خلال انتشار هذا الوباء وبعد ما قالته وكالة الغذاء والدواء عن صلة بين التدخين الإلكتروني وتلف الرئة.

العام الماضي، سجلت إصابات عديدة، خاصة بين المراهقين، بمرض رئوي غامض أدى إلى حالات وفاة. تم ربط هذه الحالات باستهلاك منتجات أثناء تدخين السجائر الإلكترونية تحتوي على مادة THC، المكون النشط في الماريجوانا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل يمكن استخدام دواء الكلوروكين الرخيص لعلاج فيروس كورونا؟

دراسة ألمانية بشأن قدرة الأشخاص على تشكيل مناعة ضدّ فيروس كورونا

هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجيا رفضا لقمع الأصوات المعارضة لإسرائيل