عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إحذر.. بعض البضائع على أحد عمالقة التسوق الإلكتروني قابلة للاحتراق.. الذوبان.. الانفجار

من أحد مراكز التوزيع التابعة لأمازون في ألمانيا
من أحد مراكز التوزيع التابعة لأمازون في ألمانيا   -   حقوق النشر  Martin Meissner/AP
حجم النص Aa Aa

بدءاً من العام 2016 نُشرت نحو 1500 مراجعة متعلّقة بنحو 70 منتج تكنولوجي تباع في موقع "أمازون بيزكس" (AmazonBasics)، وفيها يتحدث الزبائن عن مشاكل خطيرة كانفجار المنتج الإلكتروني، اشتعاله، صدور دخان منه، ذوبانه، أو حتى التسبب بأعطال للشبكة الكهربائية في مكان السكن.

هذا ما خلص إليه تقرير موسّع قامت به شبكة "سي إن إن" الأميركية حول البضائع التي يتمّ بيعها في "أمازون بيزكس" الذي بدأ أساساً كموقع متخصص في بيع التكنولوجيات والبطاريات والشواحن والكابلات.

ويقول التقرير إن "أمازون" بشكل عام كانت عرضة للانتقادات بسبب قيام تجار من طرف ثالث بعرض بضائع عبر شبكتها، وهي لا تطابق معايير السلامة العامة، ولكن المراجعات هنا لم تكن تتعلق إلا بالبضائع التي يبيعها "أمازون" وحده.

ويشير التقرير إلى أن الأدوات الإلكترونية، بمعزل عن مُصنّعها وبائعها وجودتها، قد تكون خطيرة في حال استخدمت بطريقة خاطئة، غير أنه يشير أيضاً إلى أن بعض المراجعات أكّدت الاستخدام الصحيح للبضائع، وطالب أصحابها الشركة بسحبها من البيع بسبب خطورتها.

ويقدّر عدد الحالات التي كان يمكن تفاديها بالنصف عدد المراجعات تقريباً.

ونشر زبائن صوراً لكابلات الشاحنات تحترق وكرسي كومبيوتر محترق أيضاً وأيضاً سيارة بدا فيها دخان كثيف ومايكرويفات محترقة قالوا إنهم اشتروها من المتجر العالمي.

بعض المعلقين رأى أنه من غير النافع شراء البضائع من "أمازون بيزكس"

وينوه التقرير إلى أن "أمازون بيزكس" لا يزال يعرض للبيع 30 منتجاً "خطيراً" بحسب المراجعات فيما صار 11 منتجاً آخر غير متوفرين للبيع بعد صدور التقرير في الإعلام.

واعترفت الشركة الأميركية التي يملكها جيف بيزوس أنها سحبت من قوائم البيع 8 منتجات للتأكد من سلامتها، فيما "اختفت" من الموقع 4 منتجات أخرى مخلفة وراءها صفحات بيضاء (بالأحرى يو آر إل) فارغة.

ولكن "أمازون" وغيره من الأسواق عبر الإنترنت كما يقول التقرير لا يعتبر المراجعات التي يقوم بها الزبائن أساسية، إنما تلك المراجعات مع غيرها من الأمور (مثل ردّ البضائع أو مراجعة خدمات "ما بعد البيع") قد تدفع بالشركة إلى إعادة النظر بالمنتج.

وتنقل الشبكة الأميركية عن موظفين سابقين إن إدخال مفردات من طراز "حريق" أو "دخان" لا يعني بالضرورة أن الشركة ستراجع سلامة المنتجات الإلكترونية.