عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفيات كوفيد-19 تناهز المليون.. و"الصحة العالمية" ترى أنها "مرتفعة بشكل غير مقبول"

محادثة
شعار منظمة الصحة العالمية على مقر المنظمة في جنيف. 2009/06/11
شعار منظمة الصحة العالمية على مقر المنظمة في جنيف. 2009/06/11   -   حقوق النشر  آنيا ندرنغاوس/أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة، أنّ عدد الوفيات الأسبوعية الناجمة عن فيروس كوفيد-19 والبالغة حوالي 50 ألف شخص، مرتفعة بشكل غير مقبول، مع اقتراب تسجيل مليون حالة وفاة في العالم.

وقالت المنظمة إنه رغم أن معدلات الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في العالم، تعد في حالة استقرار بدلاً من أن ترتفع بشكل كبير، فإن الأرقام العالمية تنطوي على زيادات مفاجئة على المستويات الإقليمية والمحلية الأدنى.

"إصابات بالآلاف أمر غير مقبول"

وأودى الفيروس القاتل بحياة ما يقرب من 947 ألف شخص في أرجاء العالم، منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفقا لمصادر رسمية جمعتها وكالة فرانس برس، فيما تم تسجيل أكثر من 30,2 مليون إصابة.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية مايكل راين: "نضيف أسبوعياً ما بين 1,8 مليون ومليوني إصابة، ووفيات بمعدل ما بين 40 الى 50 ألفا"، وأضاف: "لحسن الحظ أنّ الأعداد لا ترتفع بشكل مطرد، إنّه رقم مرتفع إلى حد كبير، ليس هذا ما نسعى إليه".

وتابع راين: "رغم أن هذه الأرقام ثابتة على المستوى العالمي، فإن ذلك يغطي حقيقة أنه على المستوى الإقليمي ودون الإقليمي في بعض البلدان، نشهد ارتفاعات كبيرة في حالات الإصابة".

وقال رايان: "إنّه على الرغم من أن نسبة وفاة المصابين انخفضت مع تحسن تقنيات العلاج، فإنه "لا يمكن التسليم بأن 50 ألف حالة وفاة أسبوعيا كرقم مقبول".

أوروبا تستعد لقيود جديدة

والجمعة، استعدت أجزاء كبيرة من أوروبا لفرض قيود جديدة واسعة النطاق، لوقف تفشي فيروس كورونا، وفرضت إسرائيل إغلاقًا ثانيًا على مستوى البلاد.

وقالت ماريا فان كيركوف، المديرة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن كوفيد-19، إن المنظمة التابعة للأمم المتحدة ترى اتجاهات مقلقة في نصف الكرة الشمالي من حيث عدد الحالات، ودخول المستشفيات والعناية المركزة رغم أن موسم الإنفلونزا لم يبدأ بعد.

وفيما يجري حاليًا اختبار 36 لقاحًا على البشر، قالت المسؤولة الأميركية إن بعض الدول تعلمت طوال فترة الوباء أنه يمكنها التغلب على الفيروس بالإجراءات المتاحة، وأضافت: "مع اقترابنا من 30 مليون حالة ومليون حالة وفاة، لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه"، وتابعت: "لكننا في وضع مختلف عما كنا فيه في كانون الثاني/يناير".

وقالت كيركوف: "نحن نعرف الكثير الآن وتظهر لنا الدول أنها تستطيع استخدام الأدوات التي لديها الآن، لكسر سلاسل انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح".

بدوره، أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن أسفه أنّ وباء كوفيد-19 أظهر أن العالم في شكل جماعي كان غير مستعد في شكل مؤسف.

"موجة وبائية ثانية في بريطانيا"

وفي بريطانيا حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الجمعة من أنّ المملكة المتحدة تواجه "موجة (وبائية) ثانية"، في وقت لا تستبعد حكومته اللجوء إلى عزل شامل جديد لكل بريطانيا بصفته "خط دفاع أخير".

وقال جونسون أثناء زيارته موقعاً قرب أوكسفورد يشيّد فيه مركز لإجراء الفحوص: "لا شك لدينا، كما أقول منذ أسابيع، أننا قد نواجه موجة وبائية ثانية وأنّنا نرى واحدة آتية الآن"، وأضاف: "نشاهد ذلك في فرنسا، اسبانيا، وفي كل أوروبا".

ولدى سؤال هيئة الإذاعة البريطانية وزير الصحة مات هانكوك بشأن تقارير صحافية، حول احتمال فرض عزل شامل ثان يمتد لأسبوعين خلال العطل المدرسية، التي تبدأ منتصف تشرين الأول/اكتوبر، قال: "إنّ الحكومة تريد تجنب عزل على المستوى الوطني، ولكننا مستعدون للقيام بما هو ضروري"، وتابع: "إننا مستعدون للقيام بما يلزم لحماية الأرواح".

وتواجه بريطانيا التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات في أوروبا (42 ألفا)، ارتفاعا جديدا في الإصابات على غرار بقية جيرانها. وقال وزير الصحة إنّ "عدد الذين يعالجون في المستشفيات يتضاعف كل ثمانية ايام".

وحسب دراسة أجراها المكتب الوطني للإحصاءات، فإنّ نحو59 ألف بريطاني كانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد في الأسبوع الممتد بين 4 و10 أيلول/سبتمبر، ما يعني أنّ مواطنا مصاب من أصل 900. واشارت الدراسة إلى أنّ أكبر عدد للإصابات في شمال-شرق البلاد ولندن.

viber