عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونان تعلن إجراء محادثات مع تركيا للمرة الأولى منذ 2016

الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة
الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة   -   حقوق النشر  Eskinder Debebe/UN via AP
حجم النص Aa Aa

أعلنت اليونان الثلاثاء أنها ستُجري محادثات مع تركيا للمرة الأولى منذ العام 2016، في وقت تتكثّف الجهود من أجل خفض التوتر بين العضوين في حلف شمال الأطلسي في منطقة شرق المتوسط. وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إن "اليونان وتركيا اتفقتا على إجراء... محادثات استطلاعية في اسطنبول قريباً".

وكانت الرئاسة التركية قد قالت الثلاثاء إن أنقرة وأثينا مستعدتان لبدء "محادثات استطلاعية" بشأن خلافاتهما في شرق البحر المتوسط.

وخلال مؤتمر عبر الفيديو جمع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، أكد المشاركون بحسب بيان الرئاسة التركية أن "تركيا واليونان مستعدتان لبدء محادثات استطلاعية" في ما يخصّ شرق المتوسط حيث يتنازع البلدان مناطق يرجح انها غنية بالغاز الطبيعي.

وأكد إردوغان خلال الاجتماع وفق البيان، أنه "يجب ان يقترن الزخم الهادف إلى خفض التوتر واستخدام قنوات الحوار باجراءات متبادلة".

وأبدى الرئيس التركي الجمعة استعداده للقاء رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن توافرت "النوايا الحسنة" من جانبه في الأزمة التي يتواجه فيها البلدان في شرق المتوسط.

وجرت آخر جولة "محادثات استطلاعية" بهدف حلّ خلافاتهما في المنطقة في العام 2016. وتتنازع تركيا واليونان العضوان في حلف الأطلسي، بشأن حقول غاز ونفط في شرق المتوسط في منطقة تعتبر أثينا أنها تقع ضمن نطاق سيادتها.

وفي العاشر من آب/أغسطس، أرسلت تركيا سفينة رصد زلزالي ترافقها سفن حربية إلى المياه بين اليونان وقبرص.

وتصاعد التوتر في أواخر آب/أغسطس، عندما أجرى البلدان مناورات عسكرية متوازية. وكانت الأزمة موضوعة على جدول أعمال قمة أوروبية هذا الأسبوع لكن الاجتماع أُرجئ إلى الأول والثاني من تشرين الأول/أكتوبر بعد اكتشاف إصابة في أوساط رئيس المجلس الاوروبي شارل ميشال.

وتهدد دول عدة خصوصاً فرنسا، بفرض عقوبات على تركيا. ولدعم مطالبهما في المناطق المتنازع عليها في المتوسط، وقعت تركيا واليونان في الأشهر الأخيرة اتفاقات ترسيم حدود مثيرة للجدل، الأولى مع حكومة الوفاق الوطني الليبية ومقرها طرابلس والثانية مع مصر.

وأكد السفير الأميركي لدى أنقرة خلال لقاء مع صحافيين الثلاثاء أن "أي خريطة أو إعلان أحادي الجانب يؤثر على حقوق طرف ثالث، ليست صالحة في إطار تسوية نزاع بحري".