عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"واشنطن بوست": الانتخابات قد تدفع ترامب إلى تحريف حقيقة وضعه الصحي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب   -   حقوق النشر  AP Photo/Alex Brandon
حجم النص Aa Aa

كتبت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية العريقة في افتتاحيتها اليوم، السبت، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وزوجته ملانيا ترامب، انضمّا إلى ملايين الأميركيين الذين أصيبوا بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة إن حالة الرئيس الصحية ستكون "شأناً عاماً" مضيفة أن على الأميركيين أن يعرفوا إذا ما كان الرئيس بحالة صحية جيّدة بما يكفي لاتخاذ قرارات متنوعة ومتفاوتة من حيث أهميتها، بما فيها تلك المتعلقة بـ"الأمن القومي".

وأضافت "واشنطن بوست" أنه تجب طمأنة الرأي العام الأميركي عبر إجراء فحوص دورية للمسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس والمؤسسات الفدرالية من أجل ضمان سلامة "قادة البلاد الكبار".

وتحدثت الصحيفة سريعاً عن ظروف إصابة ترامب بفيروس كورونا، وعن إمكانية تحديد المصدر الذي نقل العدوى للرئيس ولكنها، وهنا بيت القصيد، تقول إن "الانتخابات الوشيكة قد تغزز غريزة السيد ترامب لإخفاء أو تحريف حقيقة حالته الصحية".

وتشير الصحيفة استناداً إلى تقرير نشرته "بلومبرغ"، إلى أن الأيام الأخيرة أثبتت أن "المعلومات المرتبطة بنشاط ترامب" غير مشجّعة، ذلك أن ترامب "كان يعلم بإصابة مساعدته هوب هيكس بالفيروس منذ الخميس".

ورغم أن الرئيس أعلن رسمياً عن إصابته الجمعة، إلا أنه التزم بمواعيده ولقاءاته ونشاطاته بين اليومين، كما كانت مقرّرة، "كأن شيئاً لم يكن". لا بل أن الرئيس، بحسب "واشنطن بوست" دائماً، عقد اجتماعاً "مغلقاً" لجمع تبرعات ولم يكن يلبس الكمّامة.