عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الخارجية الأذرية: قصف للقوات الأرمنية يوقع سبعة قتلى في أذربيجان خلال الليل

قصف أرميني على أذربيجان يوقع قتلى
قصف أرميني على أذربيجان يوقع قتلى   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أكد الزعيم الأرمني لإقليم ناغورني قره باغ الانفصالي الأحد أن الوضع الميداني "أهدأ" من اليوم السابق على جبهة القتال بين قواته والقوات الأذرية، في اليوم الثاني من هدنة هشّة.

وقال الرئيس الانفصالي أرايك هاروتيونيان في مؤتمر صحافي "أمس لاحظنا ذلك جميعاً، لم يكن هناك وقف لإطلاق النار. يبدو أن منذ هذا الصباح الوضع أهدأ، لكن ذلك يمكن أن يتغيّر بسرعة" مشيراً إلى "بعض تبادل الطلقات وقذائف الهاون".

وقُتل سبعة أشخاص في قصف استهدف مدينة غنجه الأذرية، وفق ما أعلنت وزارة خارجية أذربيجان سابقاً اليوم، متهمةً القوات الأرمنية بشنّ الهجوم رغم الهدنة الإنسانية التي يُفترض أن تكون سارية في النزاع حول إقليم ناغورني قره باغ.

وكتبت الوزارة على حسابها على موقع تويتر "هجوم صاروخي جديد للقوات الأرمنية على منطقة سكنية في غنجه، ثاني مدني أذربيجان، أوقع سبعة قتلى و33 جريحاً".

وأرفقت التغريدة بصور للدمار في المدينة.

ونفت وزارة الدفاع في منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية قصف غنجه. وقالت "إنها كذبة مطلقة" مؤكدةً أنها "تحترم اتفاق وقف إطلاق النار الإنساني". واتّهمت الطرف الأذري بضرب "ستيباناكرت وحدروت ومارتوني ومناطقة مأهولة أخرى".

واستهدفت ضربات ليل السبت الأحد ستيباناكرت أكبر مدن ناغورني قره باغ، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس في المكان الذين سجّلوا ثلاث إلى أربع جولات قصف تلتها عشرات الانفجارات.

ودخلت حيّز التنفيذ ظهر السبت هدنة إنسانية يُفترض أن تتيح تبادل جثث جنود وسجناء، لكن المعسكرين يتبادلان التهم بعدم احترامها، على أنها جاءت بعد صباح من القصف المتبادل العنيف.

viber