عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ريميدسيفير.. العقار الذي استخدم لعلاج ترامب يكاد يكون "معدوم الفعالية"

محادثة
euronews_icons_loading
عقار ريميدسيفير
عقار ريميدسيفير   -   حقوق النشر  ULRICH PERREY/(c) dpa-POOL
حجم النص Aa Aa

يبدو أن عقار ريميدسيفير المضاد لفيروس كورونا، والذي لطالما اعتبر أحد أكثر العلاجات الواعدة، لا يقدم الكثير للحد من الوفيات الناجمة عن الفيروس، بحسب ما توصلت إليه دراسة تشرف عليها منظمة الصحة العالمية.

وكان هذا الدواء، واحدا من العلاجات التي أعطيت للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عند إصابته بكوفيد 19، وقد خضع كأدوية أخرى لهذه الدراسة التي شملت نحو 11 ألف شخصا في 30 بلدا.

وبحسب الدراسة التي نشرت على الإنترنت فإن الدواء ليس فعالا بالحد من الوفيات، أو التخفيف من الحاجة لأجهزة تنفس، ومدى الشفاء من الفيروس.

المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق جاساريفيتش قال: "النتائج الأولية للتجارب على ريميدسيفير تشير إلى أن تأثيره ضئيل أو يكاد يكون معدوما، من ناحية الحد من الوفيات، أو التخفيف من الأعراض".

وتتعارض هذه المعلومات التي لم تتم مراجعتها بعد، من قبل مراكز أبحاث أخرى، ولم تنشر في أي مجلة علمية، مع دراستين أمريكيتين على الأقل أظهرتا أن ريميدسيفير قادر على خفض مدة الإقامة في المستشفى للمصابين بالفيروس التاجي.

وكانت الولايات المتحدة قد سمحت باستخدام هذا الدواء الذي قدمته شركة جيليد سينسز، في الحالات الطارئة، وكان مخصصا لعلاج المصابين بفيروس إيبولا، ومن ثم حاكت دول أخرى من بينها الاتحاد الأوروبي القرار الأمريكي.

viber