عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طعن مسلمتين بالقرب من برج إيفل وتعرض الضحيتين لشتائم عنصرية

Access to the comments محادثة
برج إيفيل
برج إيفيل   -   حقوق النشر  ZAKARIA ABDELKAFI/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

تعرضت سيدتان مسلمتان لهجوم بسكين يوم الأحد بالقرب من برج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس، إثر مشادة كلامية تطورت لشتائم عنصرية وصفت فيها الضحيتين ب"العرب القذرين"، بحسب ما قالته إحدى الضحيتين

وألقت الشرطة القبض على سيدتين مشتبه فيهما، وقال مكتب المدعي العام في باريس، إنهما موقوفتان بتهمة محاولة القتل.

وإحدى ضحايا الاعتداء، واسمها كنزا، عمرها 19 عاما، فرنسية من أصل جزائري، وحنان الأخن الكبرى عمرها 30 عاما.

وقد تعرضت كنزة للطعن 6 مرات، وترقد الآن في المستشفى بسبب ثقب في الرئة، بينما خضعت أمل لعملية جراحية في إحدى يديها.

وقد حظيت الحادثة بعشرات الآلاف من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال 24 ساعة، بعد انتشار مقطع فيديو، يمكن من خلاله سماع صرخات النساء ونباح كلب كان بصحبة المعتدي.

وانتقد المعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي، صمت وسائل الإعلام، بعد انتشار الفيديو، وأرجع البعض الاعداء إلى كون إحدى الضحيتين محجبة، واتهموا وسائل الإعلام بالصمت تجاه الحادث.

وتقول كنزا، إنها كانت في نزهة عائلية مع أطفالها، وأضافت:"كنا نسير في حديقة صغيرة مظلمة نوعا ما بالقرب من البرج، شاهدنا كلبين يتجهان نحونا، خاف الأطفال اللذين معنا، فسألنا صاحبتا الكلبين إن كان بإمكانهما إبعاد الكلبين لأن الأطفال خافوا منهما، إلا أنهما رفضتا، وبدأتا التلفظ بعبارات عنصرية".

وألمحت إلى أن إحدى السيدتين صاحبتا الكلبين، سحبت سكينا وبدأت الهجوم، حيث تلقت الضحية 3 طعنات، في رأسها، وأخرى على ظهرها، وثالثة على ذراعها، والبقية في أنحاء متفرقة في جسدها.

وقد حصلت الحادثة بعد أيام من قطع رأس مدرس التاريخ، الذي عرض صورا كاريكاتورية للنبي محمد، خلال حصة تدريسية، في منطقة كونفلان سانت أونوغرين القريبة من باريس.

viber