عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجمعية الوطنية الفرنسية تُصوت على تمديد حالة الطوارئ الصحية حتى الـ 16 فبراير-شباط

Access to the comments محادثة
الجمعية الوطنية الفرنسية
الجمعية الوطنية الفرنسية   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

صوتت الجمعية الوطنية الفرنسية في قراءة أولى هذا السبت على تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى الـ 16 فبراير-شباط، في إشارة إلى نظام استثنائي يتيح للسلطة التنفيذية فرض قيود في مواجهة أزمة وباء كوفيد-19.

وينتظر أن ينقل النص الذي أيده 71 نائبا في مقابل رفض 35 آخرين، إلى مجلس الشيوخ الأربعاء حيث يتوقع أن يتم تبنيه نهائياً في بداية نوفمبر-تشرين الثاني. ودافعت الحكومة عن النص فيما أعربت المعارضة عن قلقها إزاء إمكانية "المساس بالحريات العامة".

وبات أكثر من ثلثي الفرنسيين ملزمين بالبقاء في منازلهم في المساء بعيد توسيع حظر التجول المفروض من الساعة 21:00 إلى الساعة 6:00 والذي كان يعني بالأساس 20 مليون نسمة، ليشمل اعتبارا من هذا السبت 46 مليون شخص لستة أسابيع، فيما تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في هذا البلد مليون حالة، وسط تحذير السلطات من موجة ثانية "أسوأ من الأولى".

ودافع وزير الصحة أوليفييه فيران أمام الجمعية الوطنية عن قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية حتى الـ 16 فبراير-شباط من أجل مواجهة "مرحلة ستكون طويلة وصعبة".

ويقارب عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في مجمل القارة الأوروبية 8.5 مليون حالة فيما توفي أكثر من 260 ألف شخص جراء الوباء، بينهم حوالى 10003 في ألمانيا التي تطالها الموجة الثانية من الوباء بشكل مباشر بعدما بقيت بمنأى نسبيا عن الفيروس.