عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحقيق استقصائي يكشف تورط فرونتكس في عمليات صد غير قانونية لطالبي لجوء

Access to the comments محادثة
قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين في عرض البحر المتوسط.
قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين في عرض البحر المتوسط.   -   حقوق النشر  Michael Varaklas/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أفادت وسائل إعلام بينها صحيفة دير شبيغل الألمانية السبت أن وكالة أمن الحدود الأوروبية "فرونتكس" ضالعة في عدة عمليات "صد" غير قانونية لطالبي لجوء خلال عبورهم بحر إيجه من تركيا إلى اليونان.

وقالت الصحيفة على موقعها إن التحقيق "يُظهر للمرة الأولى أن مسؤولين كبارا في فرونتكس على دراية بالممارسات غير القانونية لحرس الحدود اليونانيين، وأن بعضهم متورط في عمليات الصد هذه".

وعمليات الصد التي تُعرف أيضا بـ "الإعادة القسرية" تحدث عندما يتم اجبار اللاجئين أو طالبي اللجوء على العودة عند الحدود إلى بلد قد يتعرضون فيه إلى الاضطهاد.

ويقول صحفيون إنهم كشفوا ست حالات منذ أبريل-نيسان لم تقم فيها وحدات فرونتكس بأي شيء على الأقل لوقف الإعادة القسرية لقوارب لاجئين في المياه اليونانية إلى تركيا.

ويُظهر مقطع فيديو لحادث وقع في يونيو-حزيران زورقا تابعا لـ "فرونتكس" يعترض قاربا لمهاجرين ويسابقه، حيث تكشف لقطة لاحقة الزورق وهو يعبر بسرعة أمام مقدمة القارب قبل مغادرة المنطقة.

وشارك في التحقيق الاستقصائي كل من قناة "آي آر دي" الرسمية الألمانية ومجموعة "لايتهاوس ريبورتس" ومنصة التحقيقات الاستقصائية "بيلنغكات" والقناة اليابانية "تي في أساهي" إلى جانب دير شبيغل.

ويقول الصحفيون إنهم قارنوا "العشرات" من مقاطع الفيديو وتحققوا أيضا من صور عبر الأقمار الصناعية إضافة لروايات شهود عيان من اللاجئين وعناصر "فرونتكس".

وذكرت دير شبيغل أن أكثر من 600 شخص من وكالة الحدود الأوروبية مجهزين بالقوارب والطائرات بدون طيار والطائرات قد نشروا في اليونان التي تعد بواية العبور للمهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي. وأضافت أن "فرونتكس" لم تعلق على الحالات الفردية التي كشفها التحقيق، لكنها أشارت إلى مدونة سلوك لحقوق الإنسان وعدم الإعادة القسرية من المفترض أن يتلزم بها العاملون.

ونشرت الوكالة على موقع تويتر الجمعة أن مساعدتها للسلطات اليونانية كانت "في إطار الاحترام الكامل للحقوق الأساسية والقانون الدولي"، مضيفة أنها "على اتصال بالسلطات اليونانية بشأن بعض الحوادث في البحر في الأشهر الأخيرة". ولفتت إلى أن أثينا فتحت "تحقيقا داخليا".

وترفض الحكومة اليونانية المحافظة المزاعم حول حدوث عمليات صد غير قانونية على حدودها، وهو ما تدعيه العديد من المنظمات الخيرية العاملة في المنطقة.