عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين الدولة البلجيكية بسبب ترحيل سوداني

Access to the comments محادثة
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان/ستراسبورغ
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان/ستراسبورغ   -   حقوق النشر  Council of Europe
حجم النص Aa Aa

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الدولة البلجيكية بسبب ترحيلها طالب لجوء سوداني مكرها إلى السودان في عام 2017 دون "اعتبار المخاطر المترتبة على عودة طالب اللجوء القسرية إلى بلاده" وفق قرار المحكمة.

وأضاف قرار الحكم أن الدولة البلجيكية قد "انتهكت القانون الدولي بقرار الترحيل" و لم "تقم بحماية شخص فر من انتهاكات حقوق الإنسان في بلاده" و اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان بلجيكا"مسؤولة" من الناحية القانونية الإجرائية.

وكان م. أ. واحدًا من ضمن 99 مواطنًا سودانيًا احتجزتهم السلطات البلجيكية في عام 2017 ، وتم ترحيل عشرة منهم بين أكتوبر / تشرين الأول وديسمبر / كانون الأول 2017. حيث أعادت بلجيكا 10 سودانيين إلى الخرطوم.

وبحسب الشهادات، فقد تعرض بعض العائدين لسوء المعاملة على أيدي المسؤولين السودانيين عند وصولهم. وقد انتقدت منظمة العفو الدولية عمليات الإعادة القسرية في بيان عام بتاريخ يناير/ كانون الثاني 2018.

في عام 2017، قام وزير الهجرة واللجوء البلجيكي المثير للجدل تيو فرانكن بإبرام اتفاقية “سرية” مع دبلوماسيين سودانيين في البلاد تم بموجبها ترحيل بعض المهاجرين وطالبي اللجوء السودانيين من المعارضين لنظام البشير إلى بلادهم.

دعت منظمة العفو الدولية السلطات البلجيكية اليوم إلى معالجة الضرر الذي لحق بـطالب اللجوء السوداني والمواطنين السودانيين الآخرين الذين تم ترحيلهم في عام 2017.

منذ عدة سنوات، أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها في تقريرين حول مخاطر عودة المنفيين السودانيين من بلجيكا وإيطاليا بعد رفض طلبات اللجوء، عقب إعلان أن العديد من طالبي اللجوء من بلجيكا تعرضوا للاغتصاب عند عودتهم.