عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تسلمت أفغانيا متهما بخطف صحافي أمريكي ومدنيين أفغان في 2008

Access to the comments محادثة
مراسل صحيفة "نيويورك تايمز" ديفيد رود
مراسل صحيفة "نيويورك تايمز" ديفيد رود   -   حقوق النشر  CHARLES KRUPA/AP1995
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الأمريكية الأربعاء، أن أفغانيا متهما بخطف صحافي أمريكي واثنين من المدنيين الأفغان في العام 2008 اعتقل ونقل من أوكرانيا إلى الولايات المتحدة لمحاكمته.

وقالت أودري شتراوس المدعية العامة المكلفة بالقضية في بيان، إن حاجي نجيب الله البالغ من العمر 44 عاما "دبر خطف تحت تهديد السلاح لصحافي أمريكي ورجلين اخرين واحتجزهم لمدة سبعة أشهر".

ولم تذكر وزارة العدل الأمريكية أسماء الرهائن، لكن مراسل صحيفة "نيويورك تايمز" ديفيد رود خطف في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 في أفغانستان مع مترجم وسائق.

وذكرت الصحيفة اليومية التي تمكنت من إخفاء خبر الخطف لتجنب تعريضه للخطر، أنه تمكن من الفرار من خاطفيه في حزيران/يونيو 2009.

وتضم لائحة اتهام نجيب الله التي صدرت الأربعاء ست تهم يعاقب القانون على كل منها بالسجن مدى الحياة، فهو متهم بخطف الرجال الثلاثة مع شركائه في أفغانستان، ثم إجبارهم على عبور الحدود مع باكستان سيرا على الأقدام واحتجازهم بعد ذلك.

وتنص لائحة الاتهام على أن الخاطفين أجبروا رهائنهم على طلب المساعدة عبر الهاتف أو عبر مقاطع الفيديو.

وفي واحد من هذه التسجيلات اضطر الصحافي إلى التوسل لإنقاذ حياته بينما كان أحد حراسه يصوب رشاشا إلى رأسه.

ونقل البيان عن نائب وزير العدل جون ديمرز قوله إن "الصحافيين يخاطرون بحياتهم لإطلاعنا على مناطق النزاع، وبغض النظر عن المدة التي يستغرقها ذلك، ما زلنا ملتزمين العثور على من يستهدفهم ويستهدف الأمريكيين الآخرين".

ولم تكشف ملابسات اعتقال نجيب الله.