عاجل
euronews_icons_loading
حداد وطني في النمسا بعد أول اعتداء على أراضيها يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية

نظمت النمسا مراسم تأبين لضحايا هجوم فيينا الذي أسفر عن أربعة قتلى وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وشهدت العاصمة النمساوية مراسم تأبين محدودة بسبب العزل المفروض، خصوصاً في كاتدرائية فيينا حيث أقيم قداس لإحياء ذكراهم.

وأعلنت النمسا وهي تحت تأثير الصدمة، حداداً وطنياً لثلاثة أيام، بعد أن وصف المستشار سيباستيان كورتز الهجوم بأنه "اعتداء إرهابي".

وفي أنحاء البلاد، تم تنكيس الأعلام المرفوعة على المباني الحكومية وتم الوقوف دقيقة صمت ظهراً في وقت كانت أجراس الكنائس تُقرع.

وشارك رئيس الوزراء والرئيس ألكسندر فان دير بيلن ومسؤولون كبار آخرون في مراسم تكريم للضحايا. ولا يزال السكان مذهولين، حتى أنهم نسوا العزل الذي دخل حيز التنفيذ الثلاثاء لمكافحة الموجة الثانية من وباء كوفيد -19.

ووقع الهجوم مساء الاثنين في قلب العاصمة النمساوية، قرب كنيس يهودي ودار الأوبرا. وفتح المهاجم النار فيما كان كثيرون من سكان فيينا في المطاعم والمقاهي يستفيدون من الساعات الأخيرة قبل فرض العزل التام.

No Comment المزيد من