عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترامب أو بايدن للرئاسة؟ الأمريكيون يحبسون أنفاسهم

Access to the comments محادثة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي للرئاسة ونائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي للرئاسة ونائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تحبس الولايات أنفاسها منتظرة بقلق نتيجة الانتخابات الرئاسية وسط انقسام حاد غير مسبوق بين الأمريكيين حول من سيكون الرئيس: المرشح الديمقراطي جو بايدن أو الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب اللذان يعدان برؤيتين على طرفي نقيض للولايات المتحدة.

وأغلقت مراكز الاقتراع في الساعة السابعة من مساء الثلاثاء بالتوقيت الأمريكي (صفر ت غ) في ستّ ولايات بما فيها جورجيا، إحدى الولايات الحاسمة في السباق.

وتغلق مراكز الاقتراع في الولايات المتّحدة أبوابها تباعاً، من الشرق إلى الغرب في عملية تستمر لغاية الساعة الأولى فجراً بالتوقيت المحلّي (السادسة صباحاً ت غ).

وأفادت تقديرات شبكات التلفزة الأمريكية الكبرى بفوز ترامب بولايات إنديانا وتينيسي وأوكلاهوما وكنتاكي وفيرجينيا الغربية وأركنساو وميسيسيبي وألاباما، مقابل فوز بايدن بولايات فيرمونت وفيرجينيا وميريلاند وواشنطن وماسوتشوستس وديلاور ونيوجرزي وكونيتيكت وإيلينوي ورود آيلاند.

ويحتاج أي مرشّح رئاسي إلى أصوات 270 ناخباً كبيراً للفوز بالرئاسة.

وتستعدّ البلاد لليلة طويلة من ترقّب النتائج. وتبدو عملية الاقتراع أقرب الى استفتاء على أكثر رؤساء الولايات المتّحدة المعاصرين إثارة للجدل.

وكان المرشح الجمهوري البالغ 74 عاماً احتلّ المنصّات وكثّف تنقلاته الانتخابية في الأيام الأخيرة مراهناً على حماسة أنصاره الذين يعيشون تعبئة قصوى جراء حملة انتخابية اتسمت بحدّة غير مسبوقة، بهدف تحقيق مفأجاة كما سبق وفعلوا العام 2016. أما بايدن (77 عاما) يعوّل من جهته، والذي ترجّح نتائج استطلاعات الرأي فوزه منذ أشهر، على النفور الذي يثيره خصمه في صفوف جزء كبير من الناخبين، ليحقق "فوزاً واسعاً" ويدخل البيت الأبيض رئيساً بعدما شغل منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما.

"أريد التخلص من ترامب"

وتقاطر الأمريكيون في كل أرجاء البلاد إلى مراكز الاقتراع تحدوهم دوافع متناقضة.

وقالت فيرونيكا كاسترو، وهي مدرّسة تبلغ السابعة والثلاثين تقطن في إيستون في بنسلفانيا، "أريد التخلص من ترامب. فلا مجال لأن نمضي أربع سنوات إضافية معه!". في المقابل، صوّتت كلارا خيمينس الأمريكية من أصول كوبية بفخر لدونالد ترامب في ميامي، مؤكدة "نحتاج الى رئيس قوي يدافع عن بلاده ويحبها".

ويخشى الناخبون أينما تواجدوا من تصرف المعسكر الخصم.

وقالت ميغن بيرنز-بورديران (35 عاما) المقيمة في نيويورك والداعمة للديمقراطيين "سيبذل ترامب كل ما في وسعه للفوز، وهذا أمر مخيف".

ترقب وتخوف

وفي مؤشر ملموس إلى القلق الناجم عن الاقتراع، حصّنت متاجر عدة في مدن كبيرة منها واشنطن ولوس أنجلس ونيويورك واجهاتها تحسبا لأعمال عنف قد تلي الانتخابات. وأمام برج ترامب الشهير، انتشرت تعزيزات أمنية مع متاريس وعدد كبير من عناصر الشرطة. لكنّ البورصة أقفلت على ارتفاع كبير، في مؤشّر على وجود ارتياح وثقة في الأسواق المالية.

ولايات حاسمة

تتجه كل الأنظار مساء الثلاثاء (بتوقيت الولايات المتحدة) إلى فلوريدا، إحدى الولايات الحاسمة في الانتخابات. وبدون الفوز بهذه الولاية التي سبق أن كسبها العام 2016، ستكون المهمة شبه مستحيلة أمام دونالد ترامب للبقاء في البيت الأبيض.

في المقابل، في حال فاز في فلوريدا حيث المنافسة محتدمة جدا مع بايدن في استطلاعات الرأي، سينصب الاهتمام على بنسلفانيا، مسقط رأس المرشح الديمقراطي. وتظهر استطلاعات الرأي فيها تقدما لنائب الرئيس السابق لكن بفارق قريب من هامش الخطأ.

وثمة ترقب كبير لنتائج المرشحين إلى الكونغرس، إذ إن هامش تحرك الرئيس المقبل رهن بالغالبية في مجلسي النواب والشيوخ. واحتفظ زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماكونيل بمقعده عن ولايته كنتاكي في الانتخابات النصفية، بحسب تقديرات أوردتها شبكة "فوكس نيوز" وصحيفة "نيويورك تايمز".

وتمكن هذا السناتور المحافظ البالغ من العمر 78 عاماً والحليف الوثيق لترامب من الاحتفاظ بمقعده الذي يشغله بدون انقطاع منذ 1985 بعد فوزه على المرشحة الديموقراطية آيمي ماكغراث وهي طيارة سابقة في سلاح الجو.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب