عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أول استراتيجية أوروبية لحماية حقوق المثليين والمتحولين جنسيا

Access to the comments محادثة
استعراض للمثليين في العاصمة البولندية وارسو. 2019/06/08
استعراض للمثليين في العاصمة البولندية وارسو. 2019/06/08   -   حقوق النشر  جاريك سكولوفسكي/أ ب
حجم النص Aa Aa

كشف الاتحاد الأوروبي عن أول استراتيجية لدعم حقوق المثليين والمتحولين جنسيا، أو ما يعرف "بمجتمع الميم"، في ظل التمييز الواسع ضدهم خاصة في بولندا.

وتريد المفوضية الأوروبية توسيع قائمة الجرائم في أوروبا، لتشمل خطاب كراهية المثليين واقتراح قوانين تضمن الاعتراف بحق الأبوة من الجنس نفسه، في كامل دول الاتحاد الأوربي.

وقالت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية فيرا جوروفا إن الاستراتيجية ليست موجهة ضد اي كان، وإن الامر يتعلق بالحب، وضمان سلامة كل شخص وعدم التمييز بحق أي كان.

وقالت المفوضية إنه هناك تقدم يتم إحرازه تجاه المساواة مع "مجتمع الميم"، ولكن بحسب استطلاع بشان الحقوق الأساسية الأوروبية في 2019، فإن 43 في المائة من الناس يشعرون بالتمييز ضدهم على أساس ميولاتهم الجنسية وهوياتهم الجندرية.

ويعتقد أن الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا قد جعل الأمور أسوأ، من خلال إجبار بعض الشباب على البقاء في أماكن قد يواجهون فيها العنف والعداء والتنمر، أو يعانون من القلق والاكتئاب.

ففي بولندا مثلا، وصف الرئيس وبعض المسئولين الآخرين في الحكومة اليمينية حركة الحقوق المدنية للمثليين، كتهديد للعائلات التي يقودها أزواج، وتهديد للقيم الكاثوليكية في بولندا، حيث أصدرت عشرات المدن في المناطق المحافظة شرقي البلاد وجنوبها قرارات رمزية، تعلن من خلالها خلوها من إيديولوجيات المثليين.

وتهدف الخطة الأوروبية إلى مكافحة التمييز خاصة في أسواق العمل الاوروبية، وتعزيز الحقوق مثل الاعتراف عبر الحدود بالشراكات المثلية، وتعزيز حقوق "مجتمع الميم" في أنحاء العالم.