عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"كرة القدم من أجل الصداقة" حدث عالمي يتحدى كورونا.. ويسعى لتسجيل رقم قياسي جديد

محادثة
"كرة القدم من أجل الصداقة" برنامج اجتماعي ينظم سنويا ويضم مئات الاطفال من مختلف أنحاء العالم
"كرة القدم من أجل الصداقة" برنامج اجتماعي ينظم سنويا ويضم مئات الاطفال من مختلف أنحاء العالم   -   حقوق النشر  FAF
حجم النص Aa Aa

قد تكون جائحة كورونا هي السبب الرئيسي وراء تعليق الأحداث الرياضية منذ عدة أشهر إلا أن هذا الوباء القاتل الذي اجتاح العالم أجمع وأصابه بشلل كلي، لن ينجح في الوقوف امام دروس المتعة والمرونة التي تقدمها هذه الرياضة ولا يزال من الممكن الحصول عليها.. وإن كان من الصعب الوصول اليوم إلى الملاعب مع حالة الإغلاق الكلي التي فرضت في مختلف أنحاء العالم، فقد يكون الإنترنت الحل الأنسب لعشاق هذه الرياضة.

تقول إيرينسوا راكوتومامونجي الفتاة البالغة من العمر 14 عامًا والتي تشارك في البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" "إف 4 إف" لهذا العام: "نحن بعيدون جدًا لكن بإمكاننا إجراء تغييرات صغيرة لتبديل العالم معًا"

الحدث السنوي الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والأمم المتحدة، واللجنة الأولمبية الدولية ورؤساء دول تنظمه شركة غازبروم منذ إطلاقه في العام 2013.

يسمح هذا البرنامج للأطفال الذين يتوافدون من مختلف أنحاء العالم إلى مدن أوروبية مثل مدريد وموسكو وغيرها، إلى التعرف على بعضهم البعض وتعزيز احترام الثقافات والجنسيات المختلفة. وخلال هذا اللقاء لا يقوم الأطفال المشاركون فقط بلعب كرة القدم وحضور كاس العالم "فيفا" والاختلاط بالنجوم لكنهم يروجون أيضًا لقيم هذه الرياضة.

في عام 2019، دخل برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" التابع لشركة غازبروم موسوعة غينيس بعد أن سجل رقما قياسيا من خلال إقامة أكبر تدريب متعدد الجنسيات في بكرة القدم في التاريخ.

خلال هذا العام، يحاول البرنامج إثبات أن جائحة كورونا لا يمكن أن تكون عائقا وأن تمنع إحياء هذا الحدث وأنه من الممكن تسجيل رقم قياسي جديد من خلال جمع أكبر عدد من المشاركين من مختلف أنحاء العالم في حدث رياضي من المقرر أن يقام "أونلاين" على المنصة الرقيمة، حيث سيتنافس 32 فريقا، ويضم كل فريق فتيان وفتيات يبلغون من العمر 12 عاما.

"حتى في المواقف الصعبة، هناك العديد من الطرق التي تجمعنا معا وتسمح لنا بوضع أهداف موحدة وأن نعمل على تحقيقها بروح الفريق الواحد" ، كما يقول إيرينتسوا الذي تحدث من أنتاناناريفو عاصمة مدغشقر...

التواصل الافتراضي

إلى جانب عشاق كرة القدم الصغار الذين ينضمون إلى هذا البرنامج، يسمح هذا الحدث أيضا للذين يطمحون في يوم من الأيام أن يكونوا صحافيين بارعين في تغطية ما يحدث، ولكن هذه السنة أيضا عبر الإنترنت.

تقول إحدى الفتيات التي عملت كصحافية لتغطية الأخبار الغيجابية سابقا أنها لا تزال على تواصل مع العديد من المشاركين الذين يعيشون مثلا في الدنمارك التي تبعد حوالي 5000 ميل عن منزلها.

وتشير إلى أنه بالنسبة إليها، التواصل الافتراضي مهم جدا، لأنه خلال جائحة كورونا "كنا جميعا معزولين عن بعضنا البعض ".

وتعتبر إيرينتسوا أن الحدث لهذا العام قد يكون أكثر أهمية لأن نشر الأخبار الإيجابية وإلهام الأطفال الآخرين أصبح أكثر أهمية.

بالإضافة إلى كونها قدوة بالنسبة لعدد من الأطفال الذين يرغبون أن يكونوا مكانها، تقول إيرينتسوا إن" إحدى لحظاتها المفضلة كانت مقابلة نجم أرسنال الفرنسي السابق روبرت بيريس".

لكنها لم تكن الوحيدة التي تمكنت من الجلوس مع بيريس.

FAF
برنامج اجتماعي عالمي خاص بالأطفال يتم تنظيمه سنوياFAF

جزء من برنامج "إف 4 إف" لهذا العام يتضمن سلسلة "الملعب هو حيث يجب أن أكون "، وهنا يوضح نجم كرة القدم الفرنسي للمشاركين الحيل الأساسية حول كيفية التعامل مع الكرة.

كرة القدم لا تعرف الحدود

لاعبون آخرون يشاركون أسرارهم الكروية في الحلقات الأسبوعية، مثل لاعب كرة القدم الإسباني لويس غارسيا وكيلي سميث، لاعبة كرة القدم من المملكة المتحدة و ميلودي دونشيت بطلة كرة القدم الاستعراضية الفرنسية وأنطون بافلينوف بطل العالم مرتين في كرة القدم الحرة.

كما سيتم بث "الملعب حيث أنا" على الهواء مباشرة في الفترة الممتدة من 27 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 9 ديسمبر/كانون الأول.

ويهدف هذا الحدث المسمى "إف 4 إف إي ورلد شامبيونشيب" إلى تحطيم لقب غينيس للأرقام القياسية وسيستضيفه روبرتو كارلوس أسطورة ريال مدريد والبرازيل، والسفير العالمي لكرة القدم من أجل الصداقة.

قال فلاديمير سيروف، الرئيس العالمي لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، إن "لعبة محاكاة كرة القدم متعددة اللاعبين" ستكون "لعبة تسمح للجميع أن يتدربوا فيها وأن يتحدوا في فرق دولية وأن يقوموا بلعب لعبتهم المفضلة".

ويقول أنه على الرغم من أن هذا الحدث سيتم عرضه عبر الإنترنت، الأمر الذي لم يتم التخطيط له من قبل، إلا أنه جذب المزيد من المشاركين والخبراء والشركاء.

ويضيف قائلا "في الوقت الحالي، أولئك الذين، لسبب ما لم يتمكنوا من الانضمام إلى البرنامج يمكنهم المشاركة أثناء بقائهم في المنزل".

FAF
فلاديمير سيروف، الرئيس العالمي لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"FAF

الحلول الرقمية

لكن سيروف يعترف بأن تحويل هذا الحدث الضخم من أرض الواقع إلى العالم الافتراضي ونقله عبر الإنترنت هو تحديًا كبيرا ويتطلب تكاليف باهظة. تم استدعاء العديد من المتخصيين والخبراء وأيضا الموسيقيين لإنشاء هتافات جماهيرية.

بالرغم من الحاجة إلى خلق حلول رقمية إلا أن سيروف يؤكد أن حاجة الأطفال للنشاط البدني واضحة، وأيضا الحاجة لخلق مساحة لهم للتواصل وتحقيق أهدافهم، ويضيف أن "الظروف الخارجية" يجب ألا تؤثر على هذه الجوانب في حياة الطفل..

مع إغلاق العديد من المدارس في جميع أنحاء العالم خلال فترة الإغلاق الكلي التي فرضته السلطات في مختلف أنحاء العالم لمواجهة فيروس كورونا، وجد الاطفال أنفسهم أمام قواعد جديدة واسلوب حياة مختلف، وأصبحت الرياضة والتمارين البدنية أمرًا حيويًا بالنسبة للكثير منهم.

يقول ماتس جوكا الذي شارك في العديد من مشاريع افتتاحية:"شيء جيد.. عندما أغلقت المدرسة كانت الرياضة هي الشيء الوحيد الذي يمكنني فعله".

قال الشاب البالغ من العمر 13 عامًا، من هولندا: "الرياضة مهمة جدًا لأنها تجعلني سعيدًا وتمنحني الطاقة".

شارك ماتس في العديد من أحداث "إف 4 إف" على مر السنين.

وبالرغم من عدم قدرته على مقابلة أطفال آخرين وجها لوجه خلال هذا العام، يقول "أعتقد أن هذا الحدث مهم حتى لو كان عبر الإنترنت فقط لأن لغتك الإنجليزية ستكون أفضل ويسمح لك بالبقاء على تواصل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم".

نجح البرنامج في السنوات والمواسم السابقة بجمع آلاف المشاركين وحاز على 47 جائزة دولية ووطنية.