عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: حصيلة الإصابات تتخطى 12 مليونا في الولايات المتحدة

Access to the comments محادثة
مسعفون ينقلون مصابا في فرنسا
مسعفون ينقلون مصابا في فرنسا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 1,337,381 شخصا وإصابة أكثر من 57,5 مليون في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة السبت عند الساعة 11,00 ت غ.

وتخطت الإصابات في الولايات المتحدة عتبة ال12 مليون حالة بحسب الأرقام المحدثة بانتظام التي توفرها جامعة جونز هوبكنز.

وبلغت الإصابات في الولايات المتحدة أكثر الدول تضررا في العالم، 12 مليونا و19 ألفا و960 حالة بحسب هذا التعداد. أما الوفيات فقد بلغت 255 ألفا و414 حالة. وأتت هذه الحصيلة بعد ستة أيام فقط على تخطي هذا البلد عتبة ال11 مليونا.

وفيات غير مسبوقة

سجلت روسيا السبت أعداد إصابات (24822) ووفيات (476 وفاة) جديدة يومية غير مسبوقة بعد يومين من تخطيها عتبة مليوني إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتبلغ حصيلة الوفيات في روسيا 35,778، لكنها لا تحتسب إلا الوفيات التي يتبين بعد التشريح أن سببها الأول هو كوفيد-19 وهو ما من شأنه تقليص الحصيلة النهائية.

وإذ تعتبر السلطات الروسية الوضع "مقلقاً"، لكنها تؤكد أنه لا يزال تحت السيطرة، مستبعدةً حتى الساعة فرض إغلاق عام بهدف تفادي وقف عجلة الاقتصاد الذي قوضه أصلاً عزل صارم في الربيع وعقوبات غربية.

لا سفر في الميلاد في بولندا

أوصى رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي السبت رسمياً البولنديين بعدم السفر خلال فترة عيد الميلاد، وأعلن أن غالبية القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا ستبقى قائمة حينها.

وأعلن أن المسارح والحانات والمطاعم ستبقى مغلقة على الأقل حتى 27 كانون الأول/ديسمبر وأن التعليم سيتواصل عن بعد.

لكن المراكز التجارية تفتح تماماً اعتباراً من 27 تشرين الثاني/نوفمبر.

الفيروس يخيم على قمة مجموعة العشرين

افتتحت السبت برئاسة السعودية قمة افتراضية لمجموعة العشرين، وسط دعوات دولية لتمويلات تدعم جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد وتداعياته الاقتصادية القاسية.

وحضت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين دول المجموعة على المساعدة في سد فجوة بقيمة 4,5 مليارات دولار من التمويلات لمنظمة الصحة العالمية تذهب خصوصاً لدعم توزيع اللقاحات.

فرنسا تتخطى ذروة الموجة الثانية

أعلنت هيئة الصحة العامة في فرنسا الجمعة أن البلاد تجاوزت ذروة الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا، لكنّها دعت إلى الإبقاء على "التدابير الوقائية" المفروضة.

وتحرك سيناتورات - طالب 68 نائباً في مجلس الشيوخ الفرنسي في رسالة موجهة إلى رئيس الوزراء جان كاستيكس باستئناف النشاطات الرياضية الفردية في الهواء الطلق وإلغاء بند الحد من ممارسة الرياضة على نطاق كلم واحد من مكان السكن.

وقال أعضاء المجلس "إن الأخذ بعين الاعتبار للمخاطر المرتبطة بالخمول البدني بات أمراً مهماً جداً لأن العديد من مواطنينا يعملون حالياً من بيوتهم وبالتالي انخفض نشاطهم البدني بالفعل بحكم الأمر الواقع"، في حين أن أطباء قد حذروا من مخاطر الخمول عند المراهقين والأطفال.

حملة تلقيح إيطالية

أعلن وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانتزا السبت أنّ إيطاليا، إحدى أكثر الدول تضرراً من جائحة كوفيد-19، تخطط لإطلاق حملة تلقيح ضخمة في كانون الثاني/يناير.

وصرح سبيرانتزا في اجتماع للصيادلة بأن حملة التطعيم "ستبدأ في نهاية كانون الثاني/يناير حين نأمل في الحصول على الجرعات الأولى".

وتابع "ستكون هذه الحملة من دون سابق مثيل .. ستتطلب تعبئة غير عادية" للموارد.

سجّلت إيطاليا، مثل الدول الأوروبية الأخرى التي تكافح للتعامل مع الموجة الثانية المدمرة من الوباء، حوالى 1,3 مليون إصابة و50 ألف وفاة منذ تفشي فيروس كورونا المستجد في مطلع هذا العام.

viber