عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نظرة إيجابية للاتحاد بنسبة 66%.. هكذا يرى المواطنون الأوروبيون ثاني قوة اقتصادية في العالم

اجتماع لقادة الاتحاد
اجتماع لقادة الاتحاد   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

استطلاع يستفتي الأوروبيين عن نظرتهم لثاني قوة اقتصادية في العالم..

ثماني دول من الاتحاد الاوروبي، هي فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا، هولندا، الدنمارك، السويد، بالإضافة إلى بريطانيا، خضعت لاستبيان خلال الصيف الماضي، حول مواقف مواطنيها من الاتحاد الأوروبي.

وقد أظهرت النتائج أن معظم مواطنيها يفضلون الاتحاد، بما نسبتهم 66%، حيث قدموا آراء إيجابية عن التكتل.

إيطاليا وألمانيا

وبينما كانت النسبة 58% في إيطاليا، وصلت إلى 73% عند الألمان، وهي الدولة التي لطالما قدم مواطنوها مواقف إيجابية حول الاتحاد الأوروبي منذ العام 2004.

بريطانيا

وبالرغم من أن بريطانيا لم تعد عضوا في الاتحاد الاقتصادي والسياسي، إلا أن 60% من البريطانيين، لديهم موقف إيجابي من الاتحاد، مقابل 37% خالفوهم الرأي، ويمكن القول أن هذا المسح الاستبياني هو الأكثر إيجابية في بريطانيا، خلال الستة عشر عاما الماضية، من خلال دراسات سبر الآراء التي أجراها مركز PEW للأبحاث.

فرنسا والسويد

وكما كان التأييد مرتفعا في ألمانيا وبريطانيا، فإن آراء الفرنسيين شهدا تغيرا، فبعد أن كان موقف 51% من الفرنسيين إيجابيا من الاتحاد عام 2019، ارتفع ليصبح عدد المؤيدين نحو 61%، ويمكن القول إن معظم الآراء الإيجابية ارتفعت في الدول التي خضعت للاستبيان، إلا أن النتائج كانت مخالفة في السويد، حيث تراجعت من 72% في السويد العام الماضي، إلى 66% هذا العام.

نظرة إيجابية لدى الشباب الأوروبي

وبالنظر إلى الشريحة، فإن الأشخاص ما بين عمر 18 -29 كانوا أكثر من تمتع بنظرة إيجابية للاتحاد، مقارنة بالذين عمرهم أكثر من 50 عاما، وعلى سبيل المثال، فإن 89% من الدنماركيين أقل من 30 سنة، لديهم نظرة إيجابية حول التكتل، بينما كانت النسبة 62% عند الشريحة العمرية الأكبر.

الفارق الأكبر من حيث وجهات النظر من الاتحاد الأوروبي كانت عند البريطانيين، حيث ارتفع تأييد الشباب البريطاني بأكثر من 22 نقطة مئوية، مقارنة بمن يزيد عمرهم عن 50 عاما.

المستوى التعليمي

وفي معظم الدول الأوروبية، فإن من قطعوا أشواطا مهمة في المستوى العلمي، كانوا أكثر تفضيلا للاتحاد الأوروبي، مقارنة بهؤلاء الأقل مستوى تعليميا.

وفي الدنمارك على سبيل المثال، فإن 81% من الذين تابعوا دراستهم ما بعد المرحلة الثانوية لديهم نظرة إيجابية تجاه الاتحاد، مقارنة بـ 66% من الحاصلين على التعليم الثانوي فقط وما دون.

في بريطانيا أيضا، فالمتعلمون فاقوا غير المتعلمين بنحو 21 نقطة مئوية من حيث تأييدهم للاتحاد الأوروبي.

الاتجاه السياسي.. اليسار يكسب

وعلى المستوى السياسي، فإن من يصنفون أنفسهم فكريا من أتباع اليسار، كانوا أكثر إيجابية تجاه الاتحاد، مقارنة بأصحاب الفكر اليميني، إيطاليا مثلا، اليساريون كانت نظرتهم إيجابية تجاه التكتل الأوروبي بنحو 20 نقطة مقارنة بالمينيين، الذين يتبنون فكرا شعبويا.

https://www.pewresearch.org/global/2020/11/17/majorities-in-the-european-union-have-favorable-views-of-the-bloc/pg_2020-11-17_eu_1-01/

في السويد، كان أصحاب الفكر اليميني أو ميؤديهم أقل بنحو 30 نقطة مقارنة بمن يؤيد الديمقراطيين.

إسبانيا استثناء..

أما إسبانيا فقد خالفت القواعد، حيث كان لأتباع اليمين نظرة إيجابية عن الاتحاد الأوروبي مقارنة بغيرهم.

viber

وكانت لدى اليساريين من مؤيدي حزب بوديموز في إسبانيا وأتباع حركة "فايف ستار" في إيطاليا أيضا أفكار إيجابية أكثر عن الاتحاد الأوروبي.