المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منفذة الهجوم بالسكين في سويسرا حاولت سابقاً الفرار إلى سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الشرطة السويسرية
الشرطة السويسرية   -   حقوق النشر  STEFAN WERMUTH/AFP or licensors

أعلنت الشرطة الاتحادية السويسرية الأربعاء أن المرأة التي هاجمت الثلاثاء بسكين متجراً في لوغانو (جنوب) وأصابت شخصين بجروح، كانت قد أودعت سابقاً مستشفى للطب النفسي بعد محاولتها الفرار للانضمام إلى جهادي في سوريا.

وقالت الشرطة في تغريدة إن منفذة الهجوم التي تبلغ 28 عاماً وأصابت امرأة بجروح خطيرة وأخرى بدرجة أقل في متجر في المدينة الواقعة في جنوب سويسرا، كانت "وقعت بغرام" مقاتل جهادي في سوريا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في عام 2017.

وحاولت حينها الفرار للحاق به لكنها أوقفت عند الحدود التركية-السورية وأعيدت إلى سويسرا.

وأشارت الشرطة على تويتر إلى أنها "تعاني من مشاكل نفسية، ووضعت عند عودتها في مستشفى للطب النفسي".

وأضافت "منذ عام 2017، لم تعد هذه المرأة تظهر في ملفات مرتبطة بالإرهاب عند مكتب الشرطة الفدرالية" المكلفة بالتحقيق في قضيتها.

ومنذ الثلاثاء، تحدثت شرطة كانتون تيسينو المحلية عن "دافع رهابي" محتمل خلف الهجوم.

وبحسب عناصر التحقيق الأولية، حاولت المهاجمة خنق إحدى المرأتين بيديها، وجرحت الثانية بسكين، وتمكن زبائن آخرون كانوا في المتجر من ردعها، قبل أن يتم توقيفها، بحسب الشرطة المحلية.

وقالت مديرة الشرطة الفدرالية نيكوليتا ديلا فاليه مساء الثلاثاء إن "هذا الهجوم لا يفاجئني"، مشيرةً إلى أن هذا النوع من الهجمات يحصل في كافة أنحاء العالم. وتحدثت عن هجوم آخر بالسلاح الأبيض وقع في مورغ بشرق سويسرا في 12 أيلول/سبتمبر الماضي، كان ضحيته برتغالي يبلغ من العمر 29 عاماً.

ويجري التحقيق في القضية حالياً في إطار تحقيق حول الإرهاب.

وقال رئيس حكومة كانتون تيسينو، نورمان غوبي، إن "الوضع خطير جداً"، معتبراً أن المرأة قد أصبحت متطرفة، كما أفادت وكالة أنباء "أ تي أس" السويسرية.

وندد المستشار النمسوي سيباستيان كورتز في تغريدة بـ"هجوم إرهابي إسلامي في لوغانو"، مؤكداً تضامنه مع سويسرا في "هذه الأوقات الصعبة".

وأضاف "سنقف معاً في أوروبا ضد الإرهاب الإسلاموي وسندافع عن قيمنا". ومطلع تشرين الثاني/نوفمبر، قتل أربعة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في هجوم في فيينا، نفذه "مؤيد" لتنظيم داعش حاول الفرار إلى سوريا.

viber

وأوقف سويسريان يبلغان من العمر 18 و24 عاماً في زوريخ بعد هجوم فيينا لارتباطهما بمنفذ الهجوم، وكانا معروفين لدى السلطات السويسرية في إطار إجراءات جنائية مرتبطة بالإرهاب. ولم تشهد سويسرا هجمات جهادية عنيفة كتلك التي شهدتها جارتها فرنسا.