عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التحالف بقيادة السعودية يقصف معسكرات للحوثيين ردّا على هجوم استهدف أرامكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
غارة جوية من قبل التحالف بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
غارة جوية من قبل التحالف بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

قصف التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن معسكرات للحوثيين في العاصمة صنعاء الجمعة، بعد أيام من هجوم للمتمردين استهدف منشأة نفطية في شمال مدينة جدة غربي المملكة، حسب ما أفاد شهود وصحافيو وكالة فرانس برس.

وقالت المصادر إنّ عدة ضربات جوية للتحالف استهدفت معسكرات للحوثيين في صنعاء ومحافظة عمران شمال العاصمة ومنطقة الحديدة الساحلية الغربية. ولم يتأكد على الفور وقوع إصابات.

وصرّح عبدالكريم القدسي البالغ 41 عاما، وهو أحد سكان منطقة الحفا، لفرانس برس "استيقظنا اليوم الجمعة على الغارات وأصوات انفجارات قوية أخافت سكان الحي بالكامل".

وأعلن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران الإثنين أنّهم قصفوا منشأة نفطية في مدينة جدة السعودية بصاروخ قدس-2، ردا على دور الرياض على رأس التحالف العسكري الداعم للحكومة في النزاع المستمر منذ أكثر من خمس سنوات.

وقالت أرامكو السعودية إن الضربة أحدثت فجوة في خزان نفط ما أدى إلى انفجار وحريق.

وتبعد مدينة جدة المطلة على البحر الأحمر نحو 600 كلم عن أقرب نقطة حدودية مع اليمن.

ويقاتل الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء وجزء كبير من شمال البلاد، الحكومة منذ عام 2014، وتدخّل التحالف العسكري بقيادة السعودية في الصراع في العام التالي.

وندد مسؤول حوثي بغارات الجمعة.

وأفاد المسؤول الحوثي الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس أنّ "السعودية والإمارات تريدان أن نخضع لهما ونستسلم لهما بإخافتنا بغاراتهما الجوية"، مضيفاً "لكننا نقول لهما إنّ غاراتهما لن تزيدنا إلا قوة وضرباتنا سوف تصل إلى عقر دارهما".

واستهدف الحوثيون السعودية بعشرات الهجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة منذ بداية العام الماضي.

وفي أيلول/سبتمبر 2019، أدّت الهجمات على منشآت نفطية لشركة أرامكو، أكبر مصدّر للنفط الخام في العالم، إلى خفض إنتاج المملكة إلى النصف موقتا، ما تسبّب باضطرابات في الأسواق.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن تلك الضربة، لكن الولايات المتحدة قالت إنها تضمنت إطلاق صواريخ من إيران.

وتقود الرياض في اليمن منذ آذار/مارس 2015 تحالفا عسكريا دعما لقوات الحكومة المعترف بها دوليا. واتّهمت السعودية خصمها إيران مرارًا بتزويد الحوثيين بأسلحة متطورة، وهو ما تنفيه طهران.

viber

وأسفر النزاع عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم العديد من المدنيين، حسب منظمات إنسانية عدة.