عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اعتراضات من الحكومة البريطانية على سرد أحداث مسلسل "ذا كراون"

 لوحة إعلانية للمسلسل  The Crown، لندن، 20 نوفمبر 2020
لوحة إعلانية للمسلسل The Crown، لندن، 20 نوفمبر 2020   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أثارت حلقات الموسم الرابع من مسلسل "ذا كراون"، الذي بدأ عرضه على شبكة نتفليكس منتصف الشهر الجاري، موجة اعتراضات واسعة من قبل العائلة البريطانية المالكة وحكومة بوريس جونسون على حد سواء، وذلك لما يتضمنه من مشاهد عن حياة العائلة الملكية وسيرة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

المسلسل هو دراما وسيرة ذاتية تلفزيوني، من إعداد وكتابة بيتر مورغان وإنتاج شركة "ليفت بانك". يُتابع المسلسل قصة وسيرة الملكة إليزابيث الثانية في المملكة المتحدة فضلا عن أشخاص آخرين من ضمن العائلة المالكة في المملكة المتحدة.

طالب وزير الثقافة البريطاني، أوليفر دودن، من نتفليكس التنويه بأن "التاج"" The Crown" هو مسلسل خيالي، موضحًا أن بعض الأحداث التي تم تصويرها في العرض " ينبغي أن لا تؤخذ على أنها حقيقة" مؤكدا "أن مسلسل «ذا كراون» الناجح والذي يعرض على شبكة نتفليكس يجب أن يتضمن إيضاحا بأن معظم محتوياته عبارة عن خيال، وذلك بسبب مخاوف من إلحاق الضرر بصورة العائلة المالكة البريطانية "على حد قوله.

ومضى دودن قائلا خلال مقابلة له مع صحيفة ذا ميل، يوم الأحد :"إنه عمل خيالي تم إنتاجه بشكل جميل، لذا يجب أن تكون نتفليكس واضحة جدًا من البداية، كما هو الحال مع الإنتاجات التلفزيونية الأخرى، و بدون هذا الإعلان، أخشى أن جيلًا جديداً من المشاهدين لم يعش هذه الأحداث، قد يخطئ ويظن أن الإحداث التى وقعت في المسلسل هى أحداث حقيقية".

ومن المتوقع أن يراسل دودن نتفليكس بخطاب رسميً، يطالبها فيه بإضافة تسمية "مسلسل خيالي" على نص البداية لكل حلقة، وتأتي مطالب دودن بسبب بالمخاوف من أن يلحق المسلسل ضررًا دائمًا بصورة العائلة الملكية البريطانية، ولم ترد نتفلكس على أسئلة الصحفيين بشأن ذلك المطلب.

تدور أحداث الجزء الرابع، الذي يتابع حياة الملكة إليزابيث الثانية وعائلتها المقربة، حول الأمير تشارلز وزواجه المحكوم عليه بالفشل من زوجته ديانا.

ويصور المسلسل معاناة ديانا مع زوجها وقصة الخيانات المتكررة بينهما. ويخشى المقربون من العائلة المالكة من أن المشاهد التي وصفت بأنها "ملفقة" تضر بالنظام الملكي، ولا سيما وريث العرش تشارلز.

ويقول بعض النقاد إن المسلسل يحتوي على مغالطات التاريخية. بيما دافع بيتر مورغان عن عمله ، قائلاً إنه: "تم بحث محتوياته بدقة".