عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هجمات بروكسل: المحكمة الفدرالية البلجيكية تستعد لمحاكمة استثنائية

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
محاكمة - بروكسل
محاكمة - بروكسل   -   حقوق النشر  LAURIE DIEFFEMBACQ / BELGA / AFP
حجم النص Aa Aa

بحضور البعض من المتهمين الضالعين في الهجمات المسلحة التي استهدفت العاصمة البلجيكية بروكسل في مارس- أذار 2016 الذين واجهوا الضحايا، نظم القضاء البلجيكي جلسة الاستماع الإجرائية النهائية يوم الإثنين قبل محاكمة ستكون استثنائية.

أمام غرفة مجلس محكمة بروكسل، التي تم نقلها لهذه المناسبة إلى مقر حلف الناتو السابق، يتيح القضاء البلجيكي الفرصة لعشرات المحامين المكلفين بالقضية حتى 18 ديسمبر- كانون الأول للتداول للمرة الأخيرة بشأن التحقيق وما يريده ادعاء الحكومة الفيدرالية البلجيكية للمتهمين الـ 13.

ومن بين المتهمين، الفرنسي صلاح عبد السلام الذي رفض الظهور في هذه الجلسة خلف الأبواب المغلقة. ووفق مكتب المدعي العام الفدرالي، حضر أربعة من المتهمين الـ 13 يوم الإثنين ولم يكن من بينهم أي متهم من ضمن المتهمين السبعة رهن الاحتجاز المؤقت.

وبمجرد وصول المحامي أنا جان بول تيلمان الذي يمثل الطرف المدني إلى قاعة المحاكمة أعرب عن أسفه من المنحى الذي ستأخذه المحاكمة وقال "لسوء الحظ، فإن قانون الصمت هو الذي سيسود".

ويحاكم المتهمون في الهجمات المسلحة المزدوجة التي استهدفت في 22 مارس-أذار 2016 مطار زافينتيم ثم مترو بروكسل وخلفت 32 قتيلاً وأكثر من 340 جريحًا. وأعلن تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات التي ارتكبتها الخلية المسلحة الفرنسية البلجيكية التي نفذت هجمات مماثلة في في باريس في 13 تشرين الثاني- نوفمبر 2015.

وبعد أكثر من أربع سنوات من التحقيق، حدد مكتب المدعي الاتحادي المختص بقضايا الإرهاب 650 طرفا مدنيا من 32 جنسية يتشكلون من أقارب الضحايا والمصابين بجروح جسدية أو صدمات نفسية، يطالبون بالتعويض عن الضرر.

وتهدف جلسة "اللوائح الإجرائية" بحسب الأستاذ غيوم ليس، الذي يمثل جمعية ضحايا الأوروبيون "لمناقشة عمل قضاة التحقيق والتحقق من أن المحققين قاموا بكل شيء للعثور على الجناة". وفي هذا السياق، قالت لبنى سيلاسي، التي أصيب زوجها بجروح خطيرة في الهجوم الذي استهدف مطار زافينتيم "نود أن تستيقظ بلجيكا وتتحمل مسؤولياتها تجاه الضحايا (...) المتروكين في أيدي شركات التأمين".

وكغيرها من الأطراف المدنية الآخرى، يتم تمثيل السيدة سيلاسي من قبل مجموعة من المحامين تشكلوا حول جمعية الحياة من أجل بروكسل.

ومن بين الضحايا الذين تنقلوا إلى مكان المحاكمة، لاعب كرة السلة البلجيكي البرازيلي السابق سيباستيان بيلين، الذي خضع لثماني عمليات جراحية في ساق واحدة. ،اشتكى بعد الهجمات من تباطؤ الإدارة البلجيكية في دفع المساعدات المالية الموعودة.

هذه الجلسة سمحت كذلك لبعض الأطراف المدنية بالطعن في لائحة الاتهام الصادرة عن النيابة الفدرالية، التي طلبت إحالة ثمانية من المشتبه بهم إلى محكمة الجنايات.

بالنسبة للمتهم الرئيسي، صلاح عبد السلام، ستكون محاكمته في اعتداءات 22 مارس- أذار، الثانية له في بلجيكا، بعد إدانته في العام 2018 بالسجن لمدة 20 عامًا لإطلاق النار على ضباط الشرطة، قبل ثلاثة أيام من اعتقاله في 18 مارس- أذار 2016 في العاصمة البلجيكية. وإلى جانبه في قفص الاتهام يقف محمد عبريني "الرجل ذو القبعة" الذي تراجع عن تفجير نفسه في المطار وأسامة كريم، السويدي من أصل سوري وسفيان العياري وعلي الحداد عسوفي.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب