عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اعتراف الجمهوريين المتأخر بفوز بايدن أضر بالانتقال السلس للسلطة الأمريكية

ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي
ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بدأ قادة الحزب الجمهوري الأمريكي في الاعتراف رسمياً بفوز الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية وذلك بعد أكثر من شهر من إعلان نتائجها الرسمية في ظل استمرار ادعاء الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بوجود شبهات تزوير.

وهنأ ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ، بايدن أمس الثلاثاء قبل أن يتحدثا سويا لاحقاً بنفس اليوم.

وكان من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية مايك بومبيو بخليفته أنتوني بلينكن بعد أسابيع طويلة لم يتحدث فيها بومبيو سوى عن ولاية ثانية لترامب في وقت بدأ فيه السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام عدة لقاءات مع ديمقراطيين اختيروا ضمن إدارة بايدن القادمة.

كل هذه المؤشرات تزامنت مع تهنئة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبايدن لتصبح موسكو واحدة من آخر عواصم الدول الكبرى التي تعترف رسمياً بنتيجة الانتخابات.

ولعل إقرار التصويت الرسمي للهيئة الأمريكية الناخبة بفوز بايدن هو ما دفع الجمهوريين لهذا الاعتراف المتأخر، خاصة وأن ترامب ما زال يتحدث عن تلاعب بأصوات الناخبين على الرغم من عدم تقديمه لدليل واحد يثبت ذلك.

وقال ماكونيل: "كان الكثير منا يأمل في أن تسفر الانتخابات الرئاسية عن نتيجة مختلفة. لكن نظام حكومتنا لديه إجراءات لتحديد من سيؤدي اليمين في 20 كانون الثاني - يناير. الهيئة الانتخابية قالت كلمتها".

انتقال غير سلس

ويقول ديمقراطيون إن هذا الاعتراف الجمهوري المتأخر أضاع على بايدن الكثير من الوقت خلال تحضيره لتشكيل حكومته الجديدة كما أدى إلى فقدان الكثير من الأمريكيين الثقة في العملية الانتخابية برمتها.

وطبقاً لأنتوني رونسون، الذي شغل عدة مناصب في إدارة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما، وقع "الضرر بالفعل" لأن الجمهوريين "منعوا وأوقفوا" عملية الانتقال السلس للسلطة.

ودفعت الهجمات المتواصلة لترامب على نتائج الانتخابات العديد من الأمريكيين للتشكيك في نزاهة الديمقراطية الأمريكية وهو أمر لن يتبدد بسهولة بمجرد اعتراف قادة الجمهوريين وبوتين بفوز بايدن.

ويقول ريك تايلر، وهو جمهوري معارض لترامب: "هناك بالفعل أكثر من 50 مليون مواطن لم يعد لديهم ثقة في نظامنا وهذا أمر خطير. على بايدن ان يكتشف طريقة لاستعادة تلك الثقة ولا يمكن أن تكون مجرد هجوم على الجمهوريين لمجرد كونهم، بصراحة، أغبياء".

viber

كذلك يواجه بايدن إمكانية وقوف الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ضد ترشيحاته للحكومة القادمة في انتظار انتخابات ولاية جورجيا لممثلين إثنين بالمجلس أوائل كانون الثاني - يناير وهو ما قد يقلب دفة الأغلبية لصالح الديمقراطيين.

المصادر الإضافية • أ ب