عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة آية الله مصباح اليزدي المقرب من خامنئي

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
آية الله محمد تقي مصباح اليزدي، طهران إيران
آية الله محمد تقي مصباح اليزدي، طهران إيران   -   حقوق النشر  BEHROUZ MEHRI/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

توفي آية الله محمد تقي مصباح اليزدي، المحافظ المتشدد والمقرب من آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، الجمعة بحسب وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا).

وأوضحت الوكالة أن اليزدي، البالغ 86 عاما، أدخل المستشفى قبل عدة أيام في طهران بسبب مشكلة في الجهاز الهضمي وأضافت الوكالة بيانا صدر عن دوائر رجل الدين.

من هو آية الله مصباح اليزدي؟

كان اليزدي حتى وفاته مدير مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحث العلمي وعضوا في مجلس خبراء القيادة في إيران المكلف بتعيين المرشد الأعلى والإشراف على عمله وإقالته المحتملة.

وقد انضم إلى هذا المجلس المؤلف من رجال دين بغالبيته العام 1991 لكنه خسر مقعده خلال انتخابات 2016 والتي شهدت فوز الإصلاحيين، لكنه استعاده بعد سنتين خلال انتخابات فرعية.

وكان مصباح اليزدي مقربا من خامنئي وداعما كبيرا للرئيس السابق المحافظ المتشدد محمود أحمدي نجاد. وعندما وصل الأخير إلى السلطة العام 2005 قال مصباح اليزدي إن انتصاره يشكل "معجزة" وهبة للشعب من الإمام المهدي على ما أوردت وكالة "إرنا".

لكنه غير موقفه خلال الولاية الثانية لأحمدي نجاد متهما إياه بأنه "من الساعين إلى تقويض النظام من خلال المال والبروباغندا" عندما خالف علنا المرشد الأعلى للجمهورية.

وذكرت وكالة "إيسنا" أن مصباح اليزدي قال عام 2014 إن الشعب الإيراني "لا يستحق أن يكون له زعيم" مثل آية الله خامنئي الذي تشكل قيادته "نعمة" لجمهورية إيران الإسلامية.

viber

وتقدم حسن روحاني، الرئيس الإيراني ومحمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان بالتعازي لعائلة الراحل وللأمة الإيرانية والمرشد الأعلى.