عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركات الطيران الأوروبية تتكبّد خسارة تفوق 6 ملايين رحلة خلال 2020

Access to the comments محادثة
قاعة الركاب بمطار زافنتيم/بروكسل 15 يونيو/حزيران 2020
قاعة الركاب بمطار زافنتيم/بروكسل 15 يونيو/حزيران 2020   -   حقوق النشر  Francisco Seco/ap.
حجم النص Aa Aa

كلّف وباء كوفيد-19 خسارة لشركات الطيران الأوروبية قدرت بـ 6.1 ملايين رحلة جوية في أوروبا في عام 2020 وفقًا لـ يوروكونترول، المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية، حيث بقي أكثر من نصف عدد الطائرات عبر أوروبا على مدرجات المطارات بسبب قيود السفر.

كما أن الأزمة الصحية حسب تقرير يوروكونترول "غيرت ترتيب أكثر شركات الطيران نشاطا إذ بقيت شركة رايان إير، منخفضة التكلفة في الصدارة وتليها الآن الخطوط الجوية التركية وإيزي جيت"

وفقًا لبيانات إدارة مراقبة الحركة الجوية الأوروبية، انتهى عام 2020 بانخفاض حركة الطيران بنسبة 55 بالمئة مقارنة بعام 2019. وإجمالاً، تم تشغيل خمسة ملايين رحلة في عام 2020، مقابل 11.1 في عام 2019، بخسارة 6.1 ملايين رحلة طيران.

في حين شهد شهرا كانون الثاني- يناير وشباط- فبراير من العام الماضي وقبل بدء الأزمة الصحية في القارة الأوروبية، حركة طيران تقدر بـ -0.4 بالمئة و + 0.9 بالمئة على التوالي، فقد سجل شهر مارس- أذار انخفاضًا في حركة الرحلات الجوية بسبب إجراءات الإغلاق التي اعتمدتها بعض الدول الأوروبية وبخاصة ما يتعلق منها بتقييد حركة السفر بشكل عام بنسب منخفضة حدد بـ -86.1 بالمئة مقارنة بمستويات 2019.

في 12 أبريل 2020 ، وفقًا لتقرير يوروكونترول، وصلت حركة الطيران إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بنسبة انخفاض قدرت بـ -92.8 بالمئة أي بمقدار 2099 رحلة يومية فقط. وفي نهاية مايو/أيار، عرفت حركة الطيران انتعاشا بطيئا للغاية، بمستوى منخفض قدر بـ -89.4 بالمئة أي بمتوسط ​​3586 رحلة طيران يومية.

أدت فعالية عمليات الإغلاق على مستوى أوروبا للسيطرة جزئيا على الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، وإلى الرفع التدريجي لقيود السفر، حيث انخفضت الحركة الجوية في نهاية يونيو- حزيران إلى -73.8 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، أي بمقدار 9296 رحلة طيران يومية.

كما استقرت حركة الطيران خلال فصل الصيف عند انخفاض بـ -51 بالمئة، أي بـ 18802 رحلة وفي 28 أغسطس- آب سجل انخفاض قدر بـ -49.0 بالمئة على مستوى عام 2019.

لكن الزيادة في معدلات الإصابة بفيروس كورونا في المنطقة الأوروبية بعد الصيف دفعت الدول إلى إعادة اتخاذ الإجراءات التقييدية لكن بشكل "غير منسق" مما أدى إلى انخفاض مستمر في حركة الطيران والأسفار، من 15964 رحلة طيران في 1 سبتمبر- أيلول، أي -.54.8 بالمئة، حيث انخفض المتوسط ​​بنهاية العام إلى 7199 رحلة أو بنسبة انخفاض تقدر بـ -73.1 بالمئة.

على صعيد شركات الطيران، كان متوسط ​​الانخفاض في الرحلات الجوية بين أكبر 10 شركات أوروبية يترواح بين -45 بالمئة و -67 بالمئة مقارنة بمستويات عام 2019.

وظلت شركة رايان إير، الأولى في عام 2020، ولكن بمتوسط ​​تشغيلي بلغ 951 رحلة طيران يومية فقط على مدار العام مقارنة بـ 2323 رحلة في عام 2019، أي بانخفاض قدره 59 بالمئة.

تم التأكيد على تغييرين رئيسيين حسب تقرير يوروكونترول، فيورووينغز، شركة الطيران التي تعمل بنظام تشغيلي منخفض التكلفة، والتي يقع مقرها في دوسلدورف بألمانيا، اعتبرت حسب التقرير الآنف الذكر، من بين أفضل عشر شركات طيران أوروبية، وانتقلت إلى المركز 14 بنسبة -69 بالمئة، أما نورفيجيان آر شاتل، فتراجعت إلى المرتبة 16 بنسبة انخفاض في حركة طيران قدر بـ -73 بالمئة.

أما الخطوط الجوية المجرية، ويز للطيران، فصعدت من المركز الثاني عشر إلى المركز التاسع "بعد استئناف سريع للعمليات في مايو- أيار، بينما تقدمت شركة طيران "بيغاسوس" التركية من المركز الرابع عشر إلى المركز العاشر "بفضل الطلب المحلي القوي في تركيا" كما انتقلت الخطوط الجوية التركية من المرتبة الرابعة إلى الثانية الأكثر نشاطًا في عام 2020.

وتجدر الإشارة إلى أن الخطوط الجوية الفرنسية لا تزال تتبوأ المرتبة الخامسة على الرغم من انخفاض عملياتها بنسبة 57 بالمئة، بينما تراجعت شركة كي آل آم، من المركز الثامن إلى السادس. ويعد أكبر تراجع في جدول ترتيب الشركات من نصيب "إيزي جيت" بانخفاض قدر بـ -67 بالمئة، أي بتراجع من المركز الثاني إلى المركز الثالث ، متقدمة على لوفتهانزا والخطوط الجوية البريطانية.