عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ملك وملكة النرويج يتنقلان إلى موقع حادث الانهيار الأرضي وسط سباق مع الزمن للبحث عن ناجين

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: ملك وملكة النرويج يتنقلان إلى موقع حادث الانهيار الأرضي وسط سباق مع الزمن للبحث عن ناجين
حقوق النشر  Tor Erik Schroeder/AP
حجم النص Aa Aa

وتوجه ملك وملكة النرويج إلى موقع الانهيار الأرضي الذي حدث الأسبوع الماضي في بلدة اسيك لمساندة السكان. وكان الملك هارالد متأثراً بالمأساة وقال "أجد صعوبة في التعبير، لأن ما حدث أمرمُرَوِّع للغاية".

ويتسابق رجال الإنقاذ مع الزمن للبحث عن ناجين محتملين من الانهيار الأرضي الهائل الذي حدث في بلدة آسيك، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا شمال شرق أوسلو. لكن مع مرور الساعات والأيام، يتلاشى الأمل في العثور على أشخاص على قيد الحياة. حتى الآن تم انتشال العديد من الجثث.

واستخدمت فرق الإنقاذ طائرات بدون طيار وطائرات مروحية وكلاب إنقاذ .

وعثرت فرق الإنقاذ النرويجية على سابع جثة يوم الأحد، بعد مرور أربعة أيام على انهيار الانهيار الأرضي الذي دفن عدة منازل في قرية صغيرة بالقرب من العاصمة أوسلو.

وأعلن بيان للشرطة أنه تم العثور على الجثة حوالي الساعة 5:30 مساءً في التوقيت المحلي. وتم انتشال جثة سادسة قبل الساعة الواحدة ظهراَ.

وتقول الشرطة إن ثمانية بالغين وطفلين إما فقدوا الحياة أو لا يزالون في عداد المفقودين.

وقالت الملكة سونيا، ملكة النرويج: "لدينا فكرة عن العمل، الجميع مندفعون، انهم مُتَحَدّون ومصممون على البحث في ظروف مُرَوِّعة . تأثرنا كثيراً بالجهد الذي يبذله الجميع ."

وكانت حادثة الانهيار الأرضي هذه قد أدت إلى إصابة عشرة أشخاص وفقدان 21، إضافة إلى دفن عدد من المنازل.

وقال قائد عمليات الشرطة المحلية روجر بيترسون: "تعتبر الشرطة أن ما حدث كارثة عندما انهار منحدر التل وقذف الطين إلى القرية فدمر 30 منزلاً وانقطع التيار الكهربائي. وقد تم إجلاء ما لا يقل عن 1000 شخص.

وفقًا لمسح جيولوجي عام 2005 ، من المعروف أن الأرض تتكون من نوع غير مستقر من الطين والسؤال هو ما سبب عن السماح ببناء المنازل.

المصادر الإضافية • أ ب