عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية توصي بـ "اعتماد المرونة" بشأن المدة الزمنية الفاصلة بين جرعتي لقاح كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 مديرالفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانس كلوغي
مديرالفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانس كلوغي   -   حقوق النشر  Gregorio Borgia/AP.
حجم النص Aa Aa

أوصى فرع منظمة الصحة العالمية في أوروبا بأن تعتمد الدول الأوروبية "مرونة" حيال آليات استخدام اللقاح المُنتج من قبل فايزر وبيونتيك ضد كوفيد-19. ويتعلق الأمر حسب مديرالفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية ، هانس كلوغي، بالمدة الزمنية بين أخذ جرعات القاح ضد فيروس كورونا.

ويتطلب لقاح فايزر جرعتين تفصل بينهما 21 يوما، مقابل جرعتين للقاح موديرنا تفصل بينهما 28 يوما.

وقال مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانس كلوغي : "مع دخولنا عام 2021 ، يعيش أكثر من 230 مليون شخص داخل المنطقة الأوروبية في بلدان تخضع لإغلاق شامل مع استعداد المزيد من البلدان لإعلان إحراءات الإغلاق الأسبوع المقبل". وأضاف: "استمر انتقال العدوى في جميع أنحاء المنطقة بمعدلات عالية جدًا من الإصابة".

وأجازت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، لقاح مرض كوفيد-19 المُنتج من قبل فايزر وبيونتيك ويفتح قرار المنظمة، وهو الأول منذ بدء الجائحة، الباب أمام الدول لإسراع عمليات الموافقة التنظيمية الوطنية لاستيراد اللقاح وإعطائه لمواطنيها. كما حذرت المنظمة الأممية الصحة من "خطر كبير" لانتعاش فيروس كورونا في أوائل 2021.

ويقول هانس كلوغي إنه "من المهم تحقيق توازن بين الاستفادة القصوى من الإمدادات المحدودة من اللقاح وحماية أكبر عدد ممكن من الناس".

وقال الفرع الأوروبي للمنظمة في بيان حينها "هناك خطر كبير لعودة انتشار جديد في الأسابيع والأشهر الأولى من 2021"، داعيا إلى "وضع الكمامات وممارسة التباعد الاجتماعي" خلال احتفالات نهاية العام. وسجل الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية والذي يضم 53 بلدا من بينها روسيا، أكثر من 26 مليون حالة إصابة مؤكدة بكوفيد -19 في أوروبا ، وأكثر من 580 ألف حالة وفاة بكوفيد -19 في عام 2020 .

في الدول الـ 27، تم الإبلاغ عن ما يقرب من 313000 حالة وفاة زائدة في عام 2020 ويمثل هذا "زيادة بمقدار ثلاثة أضعاف في الوفيات الزائدة المسجلة في عام 2018 ، وزيادة تقترب من 5 أضعاف في الوفيات الإضافية في عام 2019" حسب بيان المنظمة.

وقال كلوغي: إن ثماني دول في أوروبا "حددت نوعاً جديداً من سلالة كورونا المتحورة" مشيراً إلى أنه "من الضروري تعزيز تدابير الحماية الحالية" وأشار المسؤولون في منظمة الصحة العالمية إلى استمرار الدراسات لمعرفة المزيد عن تغيّر الفيروس وقابليته للانتقال.

ومضى المسؤول قائلا : "لقد تغير فيروس كورونا بمرور الوقت" وأضاف " أتفهم القلق بشأن التأثير المحتمل للسلالة المتحورة من فيروس كورونا المثيرة للقلق. فقد اكتشفت 22 دولة في المنطقة الأوروبية أعراض الإصابات بهذه السلالة".

وأفاد "أريد أن أؤكد أن اعتماد اللقاحات أمر ضروري للحد من الأمراض الشديدة التي تطول الفئات الضعيفة فضلا عن تخفيف الضغط على مستشفياتنا وتجنب خطر انهيار نظامنا الصحي"

ودعت منظمة الصحة العالمية جميع البلدان إلى زيادة اختبار فيروس كورونا لمراقبة متغيراته، والاستجابة لها بفعالية، إذ تبدو السلالة المتحورة من كورونا أكثر قابلية للانتقال وتؤدي إلى تفاقم الوضع، بحسب مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس. وكانت الصحة العالمية قد شجّعت المزيد من مطوّري اللقاحات على تقديم لقاحاتهم للمراجعة والتقييم لضمان توفر إمدادات كافية على مستوى العالم للقضاء على الجائحة.