عاجل
euronews_icons_loading
إغلاق في تونس

حاول محتجون من جرحى الثورة التونسية التي يتم إحياء ذكراها العاشرة، اختراق الحواجز التي وضعتها قوات الأمن في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، في سعي منهم إلى كسب اعتراف رسمي من الدولة بحقوقهم. وقد ظل شارع بورقيبة اليوم مقفرا إلا من الحضور الأمني، تزامنا مع فرض السلطات حجرا صحيا بأربعة أيام، وسط ارتفاع لافت لعدد الإصابات بمرض كوفيدـ19.

ومنعت قوات الأمن بضع عشرات من المحتجين من التوجه الى الشارع الرئيسي, ونشرت قوات الأمن متاريس على طوله وأغلقت الممرات الفرعية المؤدية إليه. ويطالب جرحى الثورة منذ عشر سنوات بإدراج أسمائهم بشكل رسمي في الجريدة الرسمية كاعتراف من الدولة بما قدموه للثورة، والحصول على التعويضات المترتبة على ذلك. وردد المحتجون "هذا حجر سياسي وليس حجرا صحيّا".

No Comment المزيد من