عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"إف بي آي" يحقق في مسألة سرقة حاسوب نانسي بيلوسي بهدف بيعه إلى روسيا

Access to the comments محادثة
رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوس
رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوس   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

يجري مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" تحقيقاً في مزاعم تشير إلى أن امرأة من ولاية بنسلفانيا الأمريكية قامت بسرقة حاسوب نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، بهدف بيعه إلى روسيا خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترامب مبنى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني.

ويسعى مكتب التحقيقات الفدرالي إلى محاكمة رايلي جون ويليامز لتورطها في أعمال شغب في مبنى الكابيتول وبسبب سلوكها غير المنضبط. وبحسب المكتب، أظهرت مقاطع مصورة تم سحبها من كاميرات المراقبة ويليامز بالقرب من مكتب بيلوسي خلال اقتحام مبنى الكونغرس.

كان درو هاميل، المتحدث باسم رئيسة مجلس النواب، أعلن في وقت سابق عن سرقة حاسوب بيلوسي من مكتبها.

ولم ترد اية معلومات، ما إذا كان مكتب الـ "أف بي آي" تمكن من إلقاء القبض على ويليامز، بحسب"بوليتيكو".

وتحقق الوكالة في الادعاء الذي قدمه حبيب ويليامز السابق، والذي أبلغ الـ "إف بي اي" أنها سرقت جهاز اللابتوب أو قرصاً صلباً من مكتب بيلوسي بقصد بيعه إلى وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية.

viber

وفي حدث مشابه، أعلن عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي جيف ميركلي عقب اقتحام الكونغرس في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية عبر موقع "تويتر"، عن اختفاء الحاسوب الخاص به من مكتبه.