عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تستبعد تقديم "اعتذارات" عن حرب الجزائر لكنها تنوي القيام "بخطوات رمزية"

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
1  نوفمبر 1961، على سطح أحد المنازل في الجزائر العاصمة، شبان يلوحون بأعلام الجزائر احتفالاً بعيد الاستقلال الجزائري.
1 نوفمبر 1961، على سطح أحد المنازل في الجزائر العاصمة، شبان يلوحون بأعلام الجزائر احتفالاً بعيد الاستقلال الجزائري.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قالت الرئاسة الفرنسية الأربعاء إثر تسلمها تقريرا حول استعمار الجزائر وضعه المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا إنها تعتزم القيام بـ"خطوات رمزية" لمعالجة الملف، لكنها لن تقدم "اعتذارات".

وأضاف الإليزيه أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيشارك في ثلاثة احتفالات تذكارية في إطار الذكري الستين لنهاية حرب الجزائر في 1962، هي اليوم الوطني للحركى في 25 أيلول/سبتمبر، وذكرى قمع تظاهرة الجزائريين في باريس في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961، وتوقيع اتفاقيات إيفيان في 19 آذار/مارس.

تصريحات الإليزيه جاءت عقب تسليم المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا الأربعاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تقريره المنتظر حول الاستعمار وحرب الجزائر (1954-1962) الذي يحوي مقترحات ترمي لإخراج العلاقة بين فرنسا والجزائر من الشلل الذي تسببه قضايا الذاكرة العالقة.

viber

وقد كلّف إيمانويل ماكرون بنجامان ستورا، أحد أبرز الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر الحديث، في تموز/يوليو "بإعداد تقرير دقيق ومنصف حول ما أنجزته فرنسا حول ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر" التي وضعت أوزارها عام 1962 وما زالت حلقة مؤلمة للغاية في ذاكرة عائلات الملايين من الفرنسيين والجزائريين.