عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترامب جمع 250 مليون دولار للطعن في نتائج الانتخابات.. ولكن ما مصير هذه الأموال؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
دونالد ترامب خلال خطاب الأمة في 2018 (أرشيف)
دونالد ترامب خلال خطاب الأمة في 2018 (أرشيف)   -   حقوق النشر  (Win McNamee/Pool via AP
حجم النص Aa Aa

قام الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بسحب 255.4 مليون دولار من تبرعات مؤيديه خلال الأسابيع الثمانية التي أعقبت انتخابات 2020، بحسب الإيداعات الفدرالية الجديدة، لكن الكثير من هذه الأموال، التي تم جمعها لتمويل الطعون في نتائج الانتخابات بناءً على مزاعم مضللة عن تزوير الناخبين، من المحتمل أن تستخدم في أمور أخرى.

"وين ريد"

تم الإبلاغ عن إجمالي التبرعات في ملفات لجنة الانتخابات الفدرالية، التي تم إصدارها خلال عطلة نهاية الأسبوع من "وين ريد"، وهي منصة يستخدمها الجمهوريون لمعالجة التبرعات عبر الإنترنت،

وتراجع نجاح ترامب في جمع التبرعات خلال هذه الفترة، كما لاحظت صحيفة نيويورك تايمز، إذ جمع مع المجلس الوطني الاتحادي أكثر من مليوني دولار يومياً عبر "وين ريد" منذ الانتخابات وحتى الـ 14 ديسمبر-كانون الأول، يوم تصويت الهيئة الانتخابية، وسحب متوسط. 2.9 مليون دولار خلال الأسبوعين السابقين لهذا التصويت.

وتراجع الرقم بعد تصويت الهيئة الانتخابية على تعيين جو بايدن رئيساً، وارتفع مرة أخرى نهاية العام حيث احتشد الجمهوريون حول الادعاء (الخاطئ) بأن فوز بايدن يمكن أن ينقلب عندما صوت الكونغرس للتصديق على نتائج الهيئة الانتخابية في الـ 6 يناير-كانون الثاني.

ثم تراجعت عمليات جمع التبرعات بعد هجوم الكابيتول عندما توقف ترامب إلى حد كبير عن طلب الأموال من مؤيديه لدعم مزاعم التزوير في الانتخابات.

414 نداء لجمع التبرعات

حسب شبكة "سي إن إن" فخلال الشهر الأول من معركة ترامب بعد الانتخابات، أرسلت العملية السياسية للرئيس 414 نداءً لجمع التبرعات عبر البريد الإلكتروني و132 عن طريق الرسائل النصية. تم إرسال مئات الرسائل الأخرى قبل 6 يناير-كانون الثاني، مع توجيه العديد من المؤيدين إلى "صندوق الدفاع عن الانتخابات"، وفقا لمتتبعي رسائل البريد الإلكتروني.

على الرغم من أن المحتوى في العديد من الرسائل كان للمساعدة في تمويل الطعون القانونية التي لا أساس لها من الصحة لنتيجة الانتخابات، إلا أنه من غير الواضح حتى الآن معرفة مقدار الأموال التي تم توجيهها بالفعل نحو هذه القضية.

"أنقذوا أمريكا"

وذكرت بلومبرغ أنه اعتباراً من 4 ديسمبر-كانون الثاني، بلغ إجمالي الإنفاق على إلغاء الانتخابات من قبل حملة ترامب 8.8 مليون دولار. وكشفت الطباعة الدقيقة في الجزء السفلي من بعض رسائل البريد الإلكتروني أن أجزاء كبيرة من التبرعات ستذهب إلى "أنقذوا أمريكا"، لجنة العمل السياسي، التي تم إنشاؤها في الأيام التي تلت الانتخابات.

ويمكن استخدام الأموال في اللجنة "لتمويل أي شيء بشكل أساسي"، كما يوضح فيليب بومب من واشنطن بوست.

وكتب بومب: "يمكن استخدام الأموال الموجودة في لجنة العمل السياسي لأنقذوا أمريكا، على عكس الأموال التي تم المساهمة بها في لجنة الحملة القياسية، لإفادة ترامب بطرق لا حصر لها... عضويات في نوادي الغولف. السفر. المسيرات. حتى المدفوعات مباشرة إلى ترامب نفسه، طالما أنه يعلن أنها دخل".

ستأخذ اللجنة الوطنية الجمهورية أيضاً جزءاً كبيراً من مبلغ جمع التبرعات، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، التي تفيد بأن ما يقرب من 25 في المائة من الأموال التي تم جمعها من خلال عمليات البريد الإلكتروني والرسائل النصية الخاصة بترامب ستذهب إلى اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

المصادر الإضافية • مجلة فوربس