عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"راين إير" تسجل أسوأ سنة مالية في تاريخها

Access to the comments محادثة
شركة الطيران "راين إير"
شركة الطيران "راين إير"   -   حقوق النشر  Martin Meissner/AP
حجم النص Aa Aa

قالت شركة الطيران ذات التكلفة المنخفضة، "راين إير"، إنها تكبّدت خسارة صافية قدرها 306 ملايين يورو، خلال الربع الثالث من العام المالي الحالي، أي بين تشرين الأول/أكتوبر وكان الثاني/ديسمبر.

وذكرت شركة الطيران الأيرلندية منخفضة التكلفة في بيان صدر اليوم الإثنين أنها حققت صافي ربح قدره 88 مليون يورو في الربع الثالث من العام المالي الحالي.

وعانت الشركة مثل بقية قطاعات الطيران من قيود السفر المفروضة لوقف انتشار الفيروس والسلالات المتحورة منه.

وقد انخفض حجم مبيعات "راين إير" خلال الفترة الآنفة بنسبة 82٪ أي وصل إلى حد 340 مليون يورو، حيث وصلت طاقة تشغيلها إلى 8.1 ملايين مسافر فقط ، بانخفاض قدره 78٪ خلال عام واحد.

قال مايكل أوليري، الرئيس التنفيذي للشركة: "كنا نأمل فعلا أن تستمر الأمور في التحسن خلال الربع الثالث، ولكن، قبل أسبوع من عيد الميلاد، أدى ظهور السلالة الجديدة لكورونا مصدرها بريطانيا وجنوب إفريقيا، إلى فرض قيود سفر صارمة".

وتعتقد الشركة الناقلة أن عمليات الإغلاق والاختبارات المطلوبة قبل السفر على متن شركات الطيران، هي عوامل ستدفع حركة النقل على متن الطائرات إلى مزيد من المعاناة حتى فترة عيد الفصح.ش

وتقول الشركة إن إجمالي عدد ركابها خلال العام المالي الحالي، الذي سينتهي بحلون آذار/مارس القادم، سيتراوح بين 26 و 30 مليون راكب. وقبل استشراء الوباء، كانت المجموعة تأمل في نقل 155 مليون مسافر هذا العام. وفقًا للبيان الصحفي، فإن الظروف الحالية هي الأصعب في تاريخ الشركة التي تاسست قبل 35 سنة.

تتوقع الشركة تسجيل خسائر قدرها 950 مليون يورو خلال العام المالي الذي سينتهي في 31 مارس المقبل في ظل ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في أوروبا وتقييد حركات السفر.

وقامت "راين إير" بتقليص رحلاتها بنسبة 20 % في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، بسبب تأثير قيود السفر التي فرضتها الحكومات للحد من انتشار الفيروس. كما اضطرت الشركة إلى اتخاذ تدابير جذرية لتجاوز أزمة النقل الجوي، مثل إلغاء 3000 وظيفة، بما يعادل 15٪ من قوتها العاملة، فضلاً عن تخفيض أجور موظفيها لتجنب تسريحهم.

واستفادت الشركة أيضاً في ذروة الأزمة الصحية من خطة البطالة الجزئية وقرض بقيمة 600 مليون جنيه إسترليني من السلطات العامة البريطانية.

وكان لديها ما مجموعه 3.5 مليارات يورو في رصيدها حتى 31 كانون الأول/ديسمبر. و تعتقد المجموعة أن الوضع الصحي سيشهد تحسناً في الأشهر المقبلة بفضل اعتماد حملات التلطعيم ضد كورونا .

في أوائل ديسمبر، قالت الشركة إنها تعتزم عقد صفقة لشراء عدد من طائرات الطراز بوينغ 737 ماكس وأوضحت أن عدد الطائرات المطلوبة قد يصل إلى 200 طائرة.