عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونان وإسرائيل تتفقان على اعتماد "جواز سفر كوفيد-19" لتشجيع حركة السفر من دون قيود

 رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أثناء مؤتمر صحفي في القدس 8 فبراير 2021
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أثناء مؤتمر صحفي في القدس 8 فبراير 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يعتبررئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أحد الأصوات البارزة في الاتحاد الأوروبي التي تدفع باتجاه اعتماد "جواز سفر كوفيد-19" حيث انهارت صناعة السياحة التي تعتمد عليها بلاده أثناء الوباء.

وفي هذا الإطار، وقّعت إسرائيل واليونان اتفاقية سياحية تتيح لسكانهما الذين تلقوا لقاحاً مضاداً لكوفيد-19 السفر بين البلدين من دون قيود، ما إن تستأنف الرحلات الجوية.

في الثامن من الشهر الجاري، عقد مؤتمر صحفي مشترك بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس حيث شدد الأخير بالقول "نحن بحاجة إلى تسهيل حركة المسافرين بمجرد أن يقدموا دليلاً سهلاً على تلقيهم للقاح وهذا ما نعتزم فعله مع إسرائيل". وأضاف ميتسوتاكيس"أتوقع أن يكون ما سنفعله مع إسرائيل تجربة عملية لما يمكننا القيام به مع الدول الأخرى مستقبلا".

وخلال المؤتمر الصحفي، قال كيرياكوس ميتسوتاكيس إن الاتفاقية "ستمنحنا القدرة على إعطاء السياح الإسرائيليين فرصة لقضاء عطلهم في اليونان من دون أي قيود". وأوضح ميتسوتاكيس أن الاتفاقية تدخل حيّز التنفيذ ما إن"يتم تلقيح نسبة كبيرة من السكان" وعندما ترفع القيود المفروضة على السفر. وتابع"آمل أن أرحب بالسياح الإسرائيليين في أقرب وقت ممكن في اليونان".

وتعتبر السياحة العمود الفقري للاقتصاد اليوناني ، حيث يعمل بها حوالي خُمس جميع العمال في البلاد. تضررت الصناعة بشكل كبير من فيروس كورونا العام الماضي.

ومنذ أواسط ديسمبر من العام الماضي وإلى حد الآن قامت إسرائيل بتطعيم 3.5 ملايين شخص من سكانها البالغ عددهم الإجمالي 9 ملايين نسمة. وتلقى مليونان من بين هؤلاء جرعتين لقاحيتين، في إطار حملة تلقيح اعتبرت على نطاق واسع الأعلى معدلاً نسبة لعدد السكان.

أما اليونان فقد لقّحت أقل من 360 ألفاً من سكان البلاد البالغ عددهم الإجمالي 11 مليوناً منذ نهاية الأسبوع الماضي، وهي أعادت الجمعة تشديد القيود بعدما خفّفتها في فترة عيد الميلاد، في إطار إغلاق تام لا يزال سارياً في ظل تسارع في وتيرة الإصابات شهدته البلاد في الأسابيع الأخيرة.

ودعت وزيرة السياحة الإسرائيلية أوريت فركاش هكوهين التي وقعت الاتفاقية مع نظيرها اليوناني، السياح اليونانيين لزيارة إسرائيل. وقالت "أود اغتنام هذه الفرصة لتشجيع الشعب اليوناني والجميع على جعل إسرائيل وجهتكم لمرحلة ما بعد كوفيد-19".

والأحد، بدأت إسرائيل تخفيف القيود المفروضة في إطار إغلاق تام هو الثالث الذي تشهده البلاد منذ ديسمبر، لكنها لم ترفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية الدولية التي تبقى معلّقة حتى العشرين من فبراير. وسجّلت إسرائيل نحو 696 ألف إصابة بكوفيد-19 و5171 وفاة ناجمة عنه.

والزيارة هي الثانية لميتسوتاكيس منذ بداية أزمة فيروس كورونا، وتأتي في خضم تعاون بين البلدين لتعزيز العلاقات في مجالات السياحة والدفاع والطاقة.

وقال نتنياهو "لقد تحدثنا عن خطة جواز السفر الأخضر التي ستسمح للإسرائيليين، بمجرد رفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية، بالسفر إلى اليونان دون أي قيود، وبدون الدخول في حجر ذاتي . إنها عبارة عن بشرى سارة بالنسبة لنا جميعا، حيث يصب التعاون القائم بيننا في مصلحة دولتينا، بل في مصلحة المنطقة كلها".

وكان مركز تل أبيب سوراسكي الطبي، المعروف أيضا باسم مستشفى إيخيلوف، أعلن في وقت سابق أنه وجد علاجا لمرض فيروس كورونا، وهو فعال بنسبة 96 في المئة، وقال المركز إن مطور الدواء، البروفيسور نادر أربر، من مركز الوقاية المتكاملة من السرطان في المستشفى، قام بإعطاء هذا الدواء لمرضى مصابين بالفيروس في حالة متوسطة وخطيرة، مسجلا نسبة نجاح مذهلة بلغت 96 بالمائة.

بينما قال الاتحاد الأوروبي إنه "من السابق لأوانه" إدخال "جواز سفر كوفيد-19" على مستوى التكتّل . وفي هذا الصدد، قال مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية ، الشهر الماضي إن "الوقت قد حان لكي يبدأ الاتحاد الأوروبي في التفكير بشأن "جواز سفر كوفيد-19""

كما كشفت مفوضة الصحة في الاتحاد الأوروبي، ستيلا كيرياكيدس ، أن الاتحاد الأوروبي يجري حاليًا "مناقشة جادة" حول كيفية تبني مثل هذا المخطط، الذي يقضي باعتماد "جواز سفر كوفيد-19"

وقد أعلن العديد من الدول الأعضاء بالفعل عن نيتها تنفيذ الخطة ، بما في ذلك إسبانيا وأيسلندا والدنمارك، حيث تخطط الدنمارك لمنح الأشخاص الذين تحصلوا على لقاح ضد فيروس كورونا جواز سفر رقميا يسمح لهم بالتنقل بأريحية.

يوم الأحد ، زعم الوزير البريطاني المسؤول عن جائحة كورونا و تبعاتها نديم الزهاوي، أن بريطانيا لن تقدم جوازات سفر لقاح كوفيد -19 ، لكن سيتمكن الناس من طلب إثبات من طبيبهم إذا لزم الأمر للسفر إلى دول أخرى. مضيفا "نحن بالتأكيد لا نتطلع إلى تقديمه كجزء من برنامج نشر اللقاح"

وكانت المملكة المتحدة متحفظة بشأن تأييد فكرة جوازات سفر لقاح كوفيد -19 علنًا ، قالت مصادر داخل الحكومة لصحيفة التلغراف إن المسؤولين يفكرون في خيارات عديدة لـ"جوازات سفر اللقاحات". من جهته قال وزير النقل والمواصلات البريطانى، غرانت شابس إن الحكومة تناقش إمكانية إصدار جواز سفر كورونا معترف به دوليًا".