عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يستنكر قرار الصين وقف بث "بي بي سي" البريطانية

Access to the comments محادثة
بي بي سي
بي بي سي   -   حقوق النشر  Kirsty Wigglesworth/AP2007
حجم النص Aa Aa

استنكر الاتحاد الأوروبي قرار بكين حجب محطة "بي بي سي وورلد نيوز" في الصين. وجاء بيان الاتحاد ذلك بعد أن أعلنت الهيئة الناظمة للإعلام في الصين الخميس أنها قرّرت حجب بث "بي.بي.سي وورلد نيوز"، معتبرة أن محتوى قنواتها يشكل "انتهاكا جسيما" للتوجيهات المحدّدة للوسائل الإعلامية في البلاد.

و في بيان له اطلعت عليه يورونيوز، قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن قرار بكين بحجب بي بي سي في الحادي عشر من الشهر الجاري كان بسبب تقارير حول إقليم شينجيانغ وإدارة الصين لجائحة كوفيد-19.

وبثّت هيئة بي بي سي في 3 فبراير/شباط الحالي تقريراً وثّق روايات مروّعة عن عمليات تعذيب وعنف جنسي تعرّضت لها نساء أويغوريات في معسكرات اعتقال في إقليم شينجيانغ الصيني. وتم ذلك في تحقيق مطوّل استند إلى إفادات شهود، وثّقت "بي بي سي" مزاعم عن عمليات اغتصاب منهجي واعتداء جنسي وتعذيب تعرّضت لها نساء احتجزن في معسكرات اعتقال في إقليم شينجيانغ في غرب الصين على أيدي حراس ورجال شرطة.

واعتبر الاتحاد الأوروبي أن قرار بكين حظر بث "بي بي سي" يندرج ضمن "تقييد السلطات الصينية لحرية التعبير والوصول إلى المعلومات " مضيفا "لقد شهدنا عمليات طرد عديدة للصحفيين الأجانب في عام 2020 من الصين". مشددا على أن الاتحاد الأوروبي تحدث مرارًا وتكرارًا عن "حالات ترهيب ومراقبة الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في الصين".

هيئة الإذاعة العامة في هونغ كونغ توقف بث قناة "بي بي سي"

وأعرب الاتحاد الأوروبي أيضا عن أسفه للقرار الصيني الذي دفع هيئة الإذاعة العامة في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة إلى وقف بث قناة (بي بي سي وورلد نيوز و بي بي سي نيوز ويكلي )" معتبرا الخطوة بأنها "ستزيد من هضم الحقوق والحريات في الإقليم ، وذلك بعد فرض قانون الأمن القومي في يونيو- حزيران 2020" مشيرا إلى أن ذلك "يوضح بدلائل على الحد من استقلالية هونغ كونغ ضمن مبدأ "دولة واحدة ونظامان".

وأفاد بيان الاتحاد الأوروبي أن " بروكسل تذكّر أنه وفقًا للمادة 35 من دستور جمهورية الصين الشعبية، يتمتع المواطنون بحرية التعبير والصحافة، وأنه وفقًا للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فإن لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير بما يشمل حرية الرأي".

مضيفا "ظل الاتحاد الأوروبي ملتزمًا بشدة بحماية حرية وسائل الإعلام والتعددية، فضلاً عن حماية الحق في حرية التعبير عبر الإنترنت، بما في ذلك حرية اعتناق الآراء وتلقي المعلومات ونقلها دون تدخل من أي نوع".

ووصف تقرير بي بي سي عمليات التعذيب التي تعرّض لها بعض النسوة ولا سيّما بالصدمات الكهربائية، بما في ذلك اغتصابهن شرجياً من قبل الحرّاس باستخدام العصي المكهربة. كما أتى قرار بكين بعد أسبوع على سحب بريطانيا لترخيص المحطة الصينية الاخبارية العامة باللغة الإنجليزية "سي جي تي ان" التي تعتبر تابعة للحزب الشيوعي الصيني.