عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: فندق ضخم في سنغافورة محمي من فيروس كورونا خصيصاً لرجال الأعمال

euronews_icons_loading
فيروس كورونا - فنادق
فيروس كورونا - فنادق   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

افتتحت سنغافورة الخميس ما أطلقت عليه اسم "الفندق الآمن من فيروس كورونا" حيث يتواصل الزوار في داخله عبر الهواتف ويرون بعضهم عبر ألواح زجاجية، في خطوة تهدف إلى المساعدة في إعادة فتح الجمهورية التي تلعب دور المركز المالي الآسيوي.

ويمكن لرجاء ونساء الأعمال المسافرين إلى سنغافورة تحاشي حجراً صحياً يدوم 14 يوم في حال اختاروا النزول في الفندق المذكور، الذي يقع بجانب مطار شانغي. مع ذلك، سيكون مطلوباً منهم البقاء طوال مدة سفرهم بداخل المنشأة ضماناً لأمن الآخرين الصحي.

وكانت سنغافورة التي تعتبر مركزاً لشركات أجنبية كثيرة، أبقت حدودها مغلقة لعدة شهور، على أن تعيد فتحها أمام المسافرين رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم بهدف إعادة تنشيط الاقتصاد الذي تعطّل بفعل الوباء.

وكانت الدولة-المدينة عانت من أكبر تقلص لاقتصادها العام الماضي، على وقع إيقاف الرحلات بشكل كبير، عالمياً، ما أدى إلى تراجع عدد الداخلين إليها من نحو 19 مليون في 2019 إلى قرابة 2.7 في 2020.

وخلال افتتاح المنشأة، قال نائب رئيس الوزراء، هينغ سوي كيت، إن عودة رحلات العمل والمقابلات والاجتماعات الدولية ضروري جداً لتحفيز الانتعاش الاقتصادي في سنغافورة، مضيفاً أن ذلك سيحفظ للمدينة-الدولة مكانتها "كمركز أعمال عالمي".

وقالت السلطات إن الوافدين إلى البلاد سيتم وضعهم في "فقاعة" مباشرة، أي أنهم سيخضعون لاختبار للشكف عن إصابة محتملة بكوفيد-19، ليتم نقلهم بعد ذلك إلى المنشأة، حيث يبقون فيها.

ويسع المُجمّع لنحو 150 شخصاً، على أن عدد الغرف سيزداد لاحقاً لـ660.

وفي المنشأة يُضاء ضوء أحمر فوق أبواب الوافدين الجدد، وما إن يحصلوا على نتيجة سلبية، حتى يتحول إلى اللون الأخضر. عندها فقد يصبح بإمكان المسافرين الخروج للعمل ولكن في داخل المنشأة.

ويتم اختبار الموجودين في الفندق، الذي يحتوي على 40 صالة للاجتماع، بشكل دوري، على أن يزداد عددها إلى 170 لاحقاً.