عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية

الشرطة في مونريال. 2020/07/22
الشرطة في مونريال. 2020/07/22   -   حقوق النشر  بول شياسون/أ ب
حجم النص Aa Aa

اعتقلت الشرطة في استراليا وكندا أربعة أشخاص بتهمة ابتزاز مسؤول عراقي كبير، بعد ما وصف الأربعاء بأنه ضحية حملة ترهيب استمرت عاما. ونفذت الشرطة في كلا البلدين عمليات دهم بعد سلسلة من الهجمات التي استهدفت منزلا في سيدني، ومحاولات ابتزاز على الانترنت مرتبطة بعنوان في كندا.

والمستهدَف كان عائلة "سياسي كبير جدا" يحمل الجنسيتين العراقية والأسترالية، "ويمضي كل وقته تقريبا في العراق"، بحسب الشرطة الاسترالية. ويعتقد أن الهجمات بدأت في كانون الأول/ديسمبر 2019، عندما اقتحم أشخاص مسلحون ومقنعون منزلا في غرب سيدني، واعتدوا على فتى عمره 16 عاما وسرقوا مبالغ نقدية.

وبعد أشهر أُطلقت أعيرة نارية على المنزل فيما كان بداخله مراهقان وطفل، وتم تكسير نافذة في حادثة منفصلة، وفي وقت سابق هذا الشهر تم احراق الشرفة الأمامية للمنزل، في الليل وتركت رسالة تهديد في الخارج.

وقالت الشرطة: "خلال هذا الوقت تلقت الأسرة مطالب بدفع مبالغ مالية، وتهديدات تطال سلامتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال رسائل تركت في منزلهم".

وقالت وسائل إعلام أسترالية إن الشخص المستهدف هو النائب أحمد الأسدي، الشخصية المهمة في الحشد الشعبي، التحالف الذي يجمع فصائل شيعية أدمجت مع القوات الأمنية العراقية. ولم تؤكد الشرطة هوية الرجل، وتم اعتقال رجلين في العشرينات في سيدني وامرأة ورجل في الثلاثينات في إدمونتون بكندا.