عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بحار ينجح في البقاء على قيد الحياة بعد إمضائه 14 ساعة في المحيط متمسكاً بقطعة من النفايات

عوامة صيد
عوامة صيد   -   حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

قال ابن بحار إن والده سقط من متن سفينة شحن في المحيط الهادئ ونجح في البقاء على قيد الحياة رغم قضائه 14 ساعة في المياه، بعدما تمسك "بقطعة من النفايات".

ونقل الموقع الإخباري النيوزيلندي "Stuff" الخبر عن الابن قوله إن والده الذي يبلغ من العمر 52 عاماً بدا عند إخراجه من المياه "أكبر بعشرين عاماً ومتعباً جداً، ولكنه كان حياً".

وقال فيدام بيريفيرتيلوف، الذي وقع فجراً من السفينة، إن نجاته تعود إلى قراره بالسباحة نحو "نقطة سوداء" كانت تقع على بعد كيلومترات من مكان سقوطه في المياه.

وتبين أن "النقطة السوداء" عوّامة صيد (أنظر إلى الصورة أعلاه)، فتمسك بها حتى وصول منقذيه.

وبيريفيرتيلوف من جنسية ليتوانية وهو مسؤول عن المهندسين على متن سفينة الشحن "سيلفر سابورتر" التي كانت تقوم برحلة بين نيوزيلندا وجزيرة بريطانية تقع في المحيط الهادئ الجنوبي، اسمها بيتكايرن.

وقال الابن إن الوالد تعرض لوعكة صحية بعدما أمضى ورديّة في غرفة المحرك، إذ شعر بـ"الدوار والحر"، فصعد، وحيداً، إلى سطح السفينة ليستنشق الهواء، ثم وقع. حصل ذلك في السادس عشر من شباط/فبراير الحالي.

وبما أن أحداً لم يعلم بسقوطه، تابعت السفينة إبحارها باتجاه الجزيرة البريطانية.

وقاوم بيريفيرتيلوف للبقاء على سطح الماء إلى حين طلوع الشمس، وعندما طلع الضوء، رأى "النقطة السوداء" فسبح نحوها. وتتطلب الأمر نحو 6 ساعات قبل أن يتنبه الطاقم إلى فقدان بيريفيرتيلوف، وعندئذ فقط، عادت السفينة أدراجها بحثاً عن كبير مهندسيها.

وبعد إطلاق عدة نداءات للمساعدة عبر الراديو، تدخلت طائرة استكشاف تابعة للبحرية الفرنسية المرابطة في تاهيتي (بولينزيا الفرنسية) فيما قام مركز أرصاد جوي في الجزيرة بحسابات متعلقة بسرعة الريح واتجاهها في المنطقة، في محاولة لتحدد مكان البحار. غير أن سفينة الشحن كانت هي من وجد كبير مهندسيها، بحسب المصدر نفسه.

المصادر الإضافية • Stuff