عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة لرئيس الوزراء الأرميني في ظل تعمق الأزمة السياسية

euronews_icons_loading
مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة لرئيس الوزراء الأرميني في ظل تعمق الأزمة السياسية
حقوق النشر  Hayk Baghdasaryan/PHOTOLURE via Associated Press
حجم النص Aa Aa

نظم مؤيدو رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان تجمعا حاشدا في العاصمة يريفان، وسط استمرار تعمق الأزمة السياسية، على خلفية الحرب مع أذربيجان العام الماضي. وفي الآن نفسه نظم معارضون لباشينيان مسيرة مناوئة في مكان آخر من العاصمة، مطالبين إياه بالتنحي.

ويواجه باشينيان ضغوطا متصاعدة من جانب المعارضة بسبب طريقة إدارته للحرب في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه مع أذربيجان، والتي تكبدت فيها أرمينيا خسائر فادحة ووافقت على التخلي عن مساحات شاسعة من أراضي الإقليم إلى أذربيجان.

وقال باشينيان إنه يعتذر لمواطنيه على الأخطاء التي ارتكبها إثر تسلمه السلطة سنة 2018، معربا عن أمله في أن يوافق رئيس البلاد أرمين ساركيسيان على إقالة رئيس هيئة الأركان العامة للجيش أونيك غاسباريان، لتدخله في الشأن السياسي، وكان ساركيسيان رفض التوقيع على الإقالة يوم السبت.

وكان باشينيان قد اتهم الجيش الأسبوع الماضي بمحاولة الانقلاب، إثر دعوة الأركان العامة إلى استقالته. واقترح باشينيان تنظيم استفتاء دستوري في تشرين الأول/أكتوبر المقبل، يدعو الناخبين إلى معرفة رأيهم بشأن توسيع السلطات الرئاسية تجنبا للأزمات في المستقبل.

من جانبه دعا الرئيس ساركيسيان في بيان جميع الأطراف إلى ضبط النفس، قائلا إن النضال السياسي لا ينبغي أن يتجاوز القانون، أو يؤدي إلى حدوث اضطرابات وحالة من عدم الاستقرار في البلاد.