عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد عام من الوباء... إيطاليا تتجاوز عتبة مئة ألف وفاة بفيروس كورونا

مقبرة في كاسنيغو، بالقرب من بيرغامو  في  إيطاليا.
مقبرة في كاسنيغو، بالقرب من بيرغامو في إيطاليا.   -   حقوق النشر  Antonio Calanni/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تجاوزت إيطاليا الاثنين، عتبة مئة ألف وفاة جراء فيروس كورونا، إثر تسجيلها 318 وفاة خلال 24 ساعة، وبعد عام من ظهور المرض في شبه الجزيرة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الإيطالية.

وأشارت وزارة الصحة أن المناطق الأكثر تضرراً هي لومبارديا والواقعة في شمال إيطاليا، وتعد الرئة الاقتصادية للبلاد مع قرابة 30 ألف وفاة، تليها إميليا رومانيا والواقعة في الشمال أيضا، (قرابة 11 ألف وفاة) ثم بييمونتي الواقعة في شمال غرب وفينيتو الواقعة في شمال شرق إيطاليا، وسجلت كل منهما قرابة عشرة آلاف وفاة. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الضحايا هو بشكل عام أقلّ من الحصيلة الفعلية.

ارتفاع بنسبة 33% لعدد الإصابات الأسبوعية

وقال ماريو دراغي، رئيس الوزراء الإيطالي الاثنين في رسالة عبر الفيديو بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: "نجد أنفسنا في هذه الأيام أمام تفاقم جديد للأزمة الصحية. على كل شخص أن يفعل ما بوسعه للحدّ من تفشي الفيروس. لكن ينبغي خصوصاً على الحكومة أن تقوم بدورها". وأضاف دراغي :"لم نتغلّب على الوباء، لكن مع تسريع خطة التلقيح نتوقع مخرجاً غير بعيد. أريد أن أغتنم الفرصة لأرسل للجميع إشارة أمل حقيقية".

والأسبوع الماضي، تحدثت مؤسسة "جيمبي" للأبحاث حول الصحة عن ارتفاع بنسبة 33% لعدد الإصابات الأسبوعية في الفترة الممتدة بين 24 شباط/فبراير و2 آذار/مارس، مع 123 ألف إصابة بالفيروس، وهو أعلى عدد مسجّل منذ كانون الأول/ديسمبر ومنها السلالة البريطانية شديدة العدوى.

وكتب وزير الخارجية الإيطالي لويدجي دي مايو على فيسبوك الأحد "مع هذه الأرقام، نحتاج إلى قيود أكثر صرامة". وستشكل قيود جديدة صارمة على الصعيد الوطني، ضربة قاسية لثالث اقتصاد في منطقة اليورو الذي يغرق في ركود خطر بسبب إغلاق العام 2020. لكن بحسب استطلاع للرأي نشرته صحيفة "إيل كوريري ديلا سيرا" في نهاية الأسبوع، فإن 44% من الإيطاليين يؤيدون فرض قيود جديدة، مقابل 30% فقط قبل أسبوعين.

وبحسب وزارة الصحة الإيطالية ارتفع عدد الأشخاص في وحدات العناية المركزة ليبلغ 2700 مريض بزيادة 95 مريض عن اليوم السابق.

viber

وستفرض إيطاليا إغلاقًا صارمًا على مستوى البلاد في 9 مارس/آذار الماضي، والذي سيمتد لمدة سبعة أسابيع ويشمل إغلاق جميع الأعمال غير الضرورية.

المصادر الإضافية • أ ف ب