المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجلس الأمن الدولي "يدين بشدة" عنف العسكريين في ميانمار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
  متظاهرون يتحدون العنف المتزايد من قبل قوات الأمن وينظمون المزيد من الاحتجاجات ضد الانقلاب قبل اجتماع مجلس الأمن بشأن الأزمة السياسية في البلاد.
متظاهرون يتحدون العنف المتزايد من قبل قوات الأمن وينظمون المزيد من الاحتجاجات ضد الانقلاب قبل اجتماع مجلس الأمن بشأن الأزمة السياسية في البلاد.   -   حقوق النشر  AP/AP

دان مجلس الأمن الدولي "بشدة العنف ضد متظاهرين سلميين بمن فيهم نساء وشباب وأطفال" في ميانمار، في إعلان تمّت الموافقة عليه بإجماع الدول الأعضاء بينها الصين، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

ويحمل هذا الإعلان بشكل غير مسبوق، على العسكريين في ميانمار، ويطالب أيضاً الأطراف "بالسعي لإيجاد حلّ سلمي" للأزمة التي أثارها انقلاب الأول من شباط / فبراير، بحسب النص الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.

وهذه المرة الثانية خلال أقلّ من شهر التي يُظهر فيها المجلس، وحدةً بشأن ميانمار.

تمر ميانمار بأزمة منذ أن أطاح الجيش بحكومة الزعيمة أونغ سان سو تشي المنتخبة في انقلاب 1 شياط / فبراير، واحتجزها مع مسؤولين من حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الذي تنتمي إليه وشكل مجلساً عسكرياً حاكماً للجنرالات.