عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ثلاث دول أوروبية تعلق استخدام لقاح أكسفورد/أسترازينيكا في أقل من أسبوع

في أحد المختبرات الإيطالية
في أحد المختبرات الإيطالية   -   حقوق النشر  AP Photo/Alessandra Tarantino
حجم النص Aa Aa

بعد إعلان السلطات الصحية في النرويج تعليق استخدام لقاح أكسفورد/أسترازينيكا، لتكون بذلك ثالث دولة أوروبية بعد الدنمارك والنمسا التي تتخذ قراراً مشابهاً في أقل من أسبوع، قالت وكالة الأدوية الأوروبية إن مخاطر تجلط الدم ليست أعلى لدى من تلقوا اللقاح.

وكانت الدنمارك علقت في وقت سابق اليوم، احترازياً وحتى إشعار آخر، استخدام لقاح أكسفورد/أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا بعدما أصيب بعض الأشخاص الذي حصلوا على اللقاح بجلطات دموية.

وقالت هيئة الصحة الدنماركية في بيان إن هذه الخطوة تأتي "عقب تقارير عن حالات خطيرة لجلطات دموية لدى أشخاص حصلوا على لقاح أسترازينيكا". لكنها أوضحت أنه "حتى الآن، لم يتم تحديد أي صلة بين اللقاح والجلطات الدموية".

ويأتي قرار السلطات الصحية في الدنمارك بعد أربعة أيام فقط من تعليق النمسا، هي الأخيرة، استخدام اللقاح بعد وفاة امرأة تلقت جرعة منه بسبب جلطة بالدم أيضاً.

وقالت السلطات الصحية النرويجية إنها اتخذت قرار التعليق لنفس السبب، حيث أشار مسؤول كبير في المعهد الوطني للصحة أن المعهد ينتظر نتائج في تحقيق يتم إجراؤه عن ارتباط محتمل بين التلقيح والجلطات الدموية.

وتسبب لقاح أكسفورد/أسترازينيكا بجدل كبير في الاتحاد الأوروبي، ونصحت ألمانيا بداية بعدم إعطائه لمن تخطى عمرهم 65 عاماً، ولكن المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أعلنت مؤخراً أن السلطات الصحية ستجيز إعطاءه لمن هم فوق الـ65.

وقال بعض المراقبين إن الجدل حول اللقاح ليس طبياً فقط، إنما أيضاً سياسي، مرتبط بالعلاقات بين التكتل الأوروبي وبريطانيا، التي انسحبت من الاتحاد مع إتمام عملية بريكست في الحادي والثلاثين من كانون الثاني/يناير 2020.