عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صعوبة في تعويم الناقلة الجانحة في قناة السويس والملاحة لا تزال معلقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، يتحدث إلى موظفين في الهيئة على متن قارب بالقرب من إيفر غيفن الأربعاء، 24 مارس 2021.
الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، يتحدث إلى موظفين في الهيئة على متن قارب بالقرب من إيفر غيفن الأربعاء، 24 مارس 2021.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

لا تزال أزمة جنوح ناقلة حاويات ضخمة تحمل علم باناما في قناة السويس تراوح مكانها حيث لا تزال حركة الملاحة متوقفة صباح الخميس، ما ينذر بأيام من تعطيل النقل في الممر المائي التجاري الرئيس الذي يربط آسيا بأوروبا.

وفي أحدث التطورات المتعلقة بالحادث قالت الشركة اليابانية شوي كيسن كايشا ليمتد Shoei Kisen Kaisha Ltd المالكة للسفينة الجانحة في السويس تقول إنها تواجه "صعوبة قصوى" في تعويمها، في حين قالت هيئة قناة السويس إن حركة الملاحة "معلقة مؤقتا" حتى تعويم السفينة.

وتحاول قاطرات أرسلتها هيئة القناة إزاحة ناقلة الحاويات الضخمة إيفر غيفن Ever Given منذ صباح الأربعاء، أي بعد ساعات على وقوع الحادث ليل الثلاثاء- الأربعاء.

هذا الاضطراب العالمي الذي تسبب به جنوح السفينة، وتضمن ارتفاع أسعار النفط الخام عالمياً الأربعاء، دفع بالشركة اليابانية مالكة السفينة لتقديم اعتذار عن الحادث الخميس، حيث قالت "نحن مصممون على مواصلة العمل الجاد لحل هذا الوضع في أسرع وقت ممكن. نود أن نعتذر لجميع الأطراف المتضررة من هذا الحادث، بما في ذلك السفن المسافرة والتي تخطط للسفر عبر قناة السويس".

من جهته قال مسؤول في هيئة القناة المصرية إن السلطات بدأت العمل مرة أخرى على تحرير السفينة صباح الخميس بعد توقف العمليات ليلا. وقال المسؤول، الذي تحدث لوكالة أسوشيتد برس شريطة عدم الكشف عن هويته، إنهم يأملون تجنب تفريغ الحاويات من السفينة لأن ذلك سيستغرق أيامًا.

حتى الآن، تركزت الجهود على محاولة الجرافات إزالة الطمي حول السفينة الضخمة، ودفع زوارق السحب السفن المجاورة، كما حفرت جرافة واحدة على الأقل في الضفاف الرملية للقناة.

,وقالت شركة برنارد شولت لإدارة السفن Bernhard Schulte Shipmanagement، وهي الشركة التي تدير الناقلة إيفر غيفن ومقرها سنغافورة، إن طاقم السفينة المكون من 25 فردًا آمن، وأنه لم تلحق أي أضرار أو تلوث بحمولة السفينة، وأضافت أنه كان على متن السفينة شخصان من سلطة القناة المصرية لإرشاد السفينة عندما جنحت حوالي الساعة 7:45 صباح الثلاثاء.

وفقاً للشركة المالكة اليابانية فإن جميع أفراد الطاقم هنود.

أما مزود خدمات القناة، وكالة ليث إيجينسيس Leth Agencies، فقالت إن 150 سفينة على الأقل تنتظر فتح الممر المائي، بما في ذلك السفن بالقرب من بورسعيد على البحر الأبيض المتوسط، وميناء السويس على البحر الأحمر، وتلك العالقة بالفعل في نظام القناة في بحيرة مصر الكبرى.

من جهتها قالت في بيان شركة إيفرغرين مارين المشغلة للناقلة، وهي شركة شحن كبرى مقرها تايوان تدير السفينة، إن الرياح القوية سيطرت على الناقلة إيفر غيفن مع دخولها القناة من البحر الأحمر، لكن لم تغرق أي من حاوياتها.

يتطابق هذا مع السيناريو الذي أورده المسؤول المصري، الذي تحدث إلى وكالة أسوشيتيد برس شريطة عدم الكشف عن هويته، فقد ألقى باللوم كذلك على رياح قوية.

وفقاً للأرصاد الجوية في البلاد فإن رياحا عاتية وصلت سرعتها إلى 50 كيلومتراً في الساعة اجتاحت المنطقة الثلاثاء، مترافقة مع عاصفة رملية.

كذلك أشار تقرير أولي إلى انقطاع التيار الكهربائي على متن الناقلة قبل الحادث، وهو أمر نفته شركة برنارد شولت Bernhard Schulte Shipmanagement يوم الخميس، قائلة إن "التحقيقات الأولية تستبعد أي عطل ميكانيكي أو أو عطل في المحرك كسبب للجنوح".

في اليابان، قال كبير أمناء مجلس الوزراء كاتسونوبو كاتو للصحفيين يوم الخميس إن قناة السويس جزء من ممر بحري دولي حاسم، وأن الحكومة اليابانية تجمع المعلومات وتعمل مع السلطات المحليةعلى حل المشكلة.

أرقام ومعلومات:

- يعد هذا ثاني حادث كبير للناقلة إيفر غيفن في السنوات الأخيرة. في عام 2019 ، اصطدمت سفينة الشحن بعبّارة صغيرة راسية على نهر إلبه في مدينة هامبورغ الساحلية الألمانية. وألقت السلطات في ذلك الوقت باللوم على الرياح القوية في الاصطدام الذي ألحق أضرارا بالغة بالعبّارة.

- قد يؤثر الإغلاق على شحنات النفط والغاز إلى أوروبا من الشرق الأوسط، والتي تعتمد على القناة لتجنب الإبحار حول إفريقيا. بلغ سعر خام برنت القياسي الدولي أكثر من 63 دولارًا للبرميل يوم الخميس.

- تقدر مجلة الشحن الشهيرة Lloyd's List أن كل يوم يتم فيه إغلاق قناة السويس يعطل أكثر من 9 مليارات دولار من البضائع التي يجب أن تمر عبر الممر المائي. وقالت المجلة إن ربع حركة قناة السويس اليومية تأتي من سفن الحاويات مثل إيفر غيفن.

- إيفر غيفن تعتبر من أكبر سفن الشحن في العالم، حيث يمكن أن تحمل حوالي 20000 حاوية في وقت واحد.

- تم بناء الناقلة عام 2018 بطول يقارب 400 متر وعرض 59 مترًا.

- تؤمن قناة السويس عبور 10 بالمئة من حركة التجارة البحرية الدولية، وتشكّل صلة وصل بين أوروبا وآسيا.

- افتتحت القناة التي تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط في 1869.

- عام 2015، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مشروعا لتطوير القناة يهدف إلى تقليل فترات الانتظار ومضاعفة عدد السفن التي تمر عبر القناة بحلول عام 2023. ولهذه الغاية، حفر في 2014 مجرى جديد هو الذي علقت فيه الناقلة.

- تمثل القناة واحدة من أكبر مصادر العملات الأجنبية في مصر.

المصادر الإضافية • أ ب / أ ف ب