المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"الجريمة والعقاب.." هذا ما جرى لطفل أمريكي فرّ من مدرسته ووقع بيد الشرطة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شرطة مقاطعة مونغومري تضع القيود حول يدي طفل في الخامسة والجريمة: هروبه من المدرسة
شرطة مقاطعة مونغومري تضع القيود حول يدي طفل في الخامسة والجريمة: هروبه من المدرسة   -   حقوق النشر  Montgomery County Police Department

من جديد تطفو على السطح في الولايات المتحدة أدلة على التجاوزات والانتهاكات التي يقوم بها أفراد من الشرطة.

فقد أصدرت شرطة مقاطعة مونتغومري الجمعة فيديو يظهر فيه صبي، يبلغ من العمر 5 سنوات، وهو مكبّل اليدين على يد رجال الشرطة في حادثة وقعت منذ أكثر من عام.

عن تفاصيل الحادثة، تقول الشرطة إنها تلقت حينها نداء للبحث عن الطفل بعد أن خرج من مدرسته الابتدائية معلناً أنه لا يريد العودة إليها، ليجده بعدها عنصران من رجال الشرطة في شارع قريب ويعيدانه إلى مدرسته.

وخلال حديث الشرطة إليه، الذي كان توبيخاً، في انتظار قدوم والدته ظهر الطفل في التسجيل مقيداً وغارقاً بالبكاء، وقال له شرطي: "هل تشعر أنه يمكنك اتخاذ قراراتك الخاصة؟ هل تشعر أنك تستطيع أن تفعل ما تريد؟ هل أنت بالغ؟ "، في حين وجهت له شرطية الكلام قائلة: "توقف عن هذا الإزعاج، أخرس هذا الصوت الآن! يا فتى أقول لك: آمل أن تدعني والدتك أضربك"، وأصر الشرطيان على والدته عندما وصلت مراراً وتكراراً على أن تقوم بضرب طفلها لكنها رفضت. كذلك اقترحا حبسه في صندوق، ووصفاه بالوقح والوحش والمجنون والسيء وعديم الاحترام.

وتسعى الأسرة في الوقت الحالي للحصول على تعويضات مالية، ويقول محاموها إن الصبي يتلقى علاجاً نفسياً، مضيفين أن هذا الفيديو دليل على وجوب إعادة تدريب شرطة مونتغمري على كيفية التعامل مع الأطفال.

أما الشرطة المذكورة، فقد أعلنت أن الإدارة حققت بالفعل في الحادث، وأن عنصري الشرطة المعنيين لا يزالان على رأس عملهما، ولم تدل بأي تعليق إضافي.