Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الخسائر الناجمة عن الكوارث في 2020 ترتفع بنسبة 35% وتقدر ب202 مليار دولار

عمال الطوارئ بالقرب من مبنى تجاري دمره حريق في نيوجيرسي، يوم الاثنين 15 مارس 2021.
عمال الطوارئ بالقرب من مبنى تجاري دمره حريق في نيوجيرسي، يوم الاثنين 15 مارس 2021. Copyright Seth Wenig/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Seth Wenig/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ارتفعت خسائر الكوارث الطبيعية والبشرية في 2020 بنسبة 35 بالمئة لتبلغ 202 مليار دولار في 2020، على ما ذكرت شركة سويس رى لإعادة التأمين الثلاثاء.

اعلان

ارتفعت خسائر الكوارث الطبيعية والبشرية في 2020 بنسبة 35 بالمئة لتبلغ 202 مليار دولار في 2020، على ما ذكرت شركة سويس رى لإعادة التأمين الثلاثاء.

وارتفعت الخسائر التي تغطيها شركات التأمين بنسبة 40 بالمئة منذ العام 2019 لتصل إلى 89 مليار دولار، ما يجعل عام 2020 في المرتبة الخامسة لجهة أكثر الأعوام كلفة لهذا القطاع منذ العام 1970، على ما أوضحت الشركة السويسرية في بيان، زادت فيه من تقديراتها المبدئية.

وفي منتصف كانون الأول/ديسمبر، أجرت المجموعة السويسرية، التي تعد شركة تأمين لشركات التأمين، تقييما مبدئيا، قدرت فيه الخسائر بنحو 87 مليار دولار.

ومن بين 89 مليار دولار، نجم 81 مليار دولار عن كوارث طبيعية، زادت تكاليفها بنسبة 48 بالمئة مقارنة بالعام 2019، كما قالت سويس ري، التي سلطت الضوء مرة أخرى على الزيادة في التكاليف الناتجة عما يسمى "أحداث الخطر الثانوي".

العواصف والحرائق في أستراليا والولايات المتحدة

وشكلت أحداث الفئة الثانية الأكثر تواترا من الكوارث الاستثنائية بما في ذلك العواصف الرعدية والبرد والفيضانات والانهيارات الأرضية، وحدها 71 بالمئة من خسائر الكوارث الطبيعية التي تغطيها شركات التأمين.

وارتفعت تكلفتها في العام 2020 بشكل رئيسي بسبب العواصف والحرائق في أستراليا والولايات المتحدة. وقال مارتن بيرتوغ، رئيس قسم مخاطر الكوارث في سويس ري: "شهدنا زيادة في الخسائر الناجمة عن الأخطار الثانوية في السنوات الأخيرة، مثل عواصف الحمل الحراري الشديدة والفيضانات وحرائق الغابات". وتابع أنّ المخاطر الأولية والثانوية "تتأثر .. بالنمو السكاني وزيادة قيمة الممتلكات في المناطق المعرضة للخطر وتأثيرات تغير المناخ".

وفي الوقت نفسه، انخفضت تكاليف المطالبات الناتجة عن الأنشطة البشرية، مثل الحوادث الصناعية أو الحرائق الصناعية بنسبة 10 بالمئة لتصل إلى 8 مليارات دولار بسبب القيود المفروضة لكبح جائحة كوفيد-19.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الآلاف يحتجون على تدابير مكافحة كوفيد-19 في سويسرا

استفتاء في سويسرا حول حظر ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة.. ماذا تقول استطلاعات الرأي؟

مسؤول تونسي: مقربون من بن علي ""سيتمكنون من استعادة الأموال" المجمدة في سويسرا